تفاصيل جديدة حول اغتيال ضابط لنظام الأسد في درعا

تاريخ النشر: 20.07.2020 | 18:27 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

علم تلفزيون سوريا، من مصدر خاص في محافظة درعا، أن الرائد في جيش النظام، غيدق إسكندر، مدير ناحية الحراك في ريف درعا الشرقي، والذي اغتاله مجهولون يوم أمس، تشوبه قضايا فساد عديدة منذ تسلمه هذا المنصب، منتصف عام 2018.

وأوضح المصدر، الذي فضل عدم كشف اسمه، أن إسكندر المنحدر من قرية الجندرية في ريف اللاذقية، عرف عنه العديد من قضايا الفساد في المنطقة، منها استلام أموال لإخراج معتقلين، بالإضافة إلى اعتقال عشرات المدنيين بغية ابتزاز عائلاتهم لدفع فدية مالية لإخراجهم بعدها من المعتقل.

وأشار المصدر المقرب من فصائل التسوية، أن الرائد غيدق إسكندر، لجأ وبعد تسلمه منصبه غداة سيطرة النظام على المنطقة، إلى تجنيد بعض الأشخاص للتجسس على شخصيات لها خلفية ثورية في الحراك.

1dc607fa-09cb-40d4-83b1-556991eec7a0.jpg

ونفذ مجهولون هجومهم يوم أمس الأحد، مستهدفين سيارة الرائد إسكندر بشكل مباشر، ما أدى إلى مقتله وإصابة مرافقيه الخمسة بجروح خطيرة.

وبحسب مصادر التلفزيون، فإن الهجوم حدث في نحو الساعة الرابعة عصراً على طريق الحراك ناحتة في ريف درعا الشرقي، بعد أن انسحب منفذو الهجوم من المكان مباشرة، قبل أن تأتي المساندة من قوات الأسد وسيارات الإسعاف العسكرية، التي نقلت الضابط وعناصره إلى مستشفى إزرع، ليفارق الحياة بعد وصوله إلى المستشفى بنحو نصف ساعة.

ويشار إلى أنه لم تتضح الجهة المنفذة للهجوم حتى الآن، في حين لم تصدر عن قوات الأسد أي ردود أفعال أو تحرك عسكري عقب العملية.

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر