تركيا: 62 ألف منزل "طوب" جاهز للسكن في إدلب | فيديو

تركيا: 62 ألف منزل "طوب" جاهز للسكن في إدلب | فيديو

أثناء زيارة وزير الداخلية التركي سليمان صويلو لموقع بناء منازل الطوب شمالي سوريا (الأناضول)
في أثناء زيارة وزير الداخلية التركي سليمان صويلو لموقع بناء منازل الطوب شمال غربي سوريا (الأناضول)

تاريخ النشر: 06.08.2022 | 14:14 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكدت تركيا، اليوم السبت، الانتهاء من بناء أكثر من 62 ألف منزل من الطوب للنازحين السوريين في إدلب شمال غربي سوريا.

وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو في تغريدة في "تويتر": "تم الانتهاء من بناء 62 ألف و145 منزل طوب في إدلب، من أجل العودة الآمنة والطوعية والكريمة لأشقائنا السوريين".

وأضاف أنه "من المقرر الانتهاء من بناء 100 ألف و603 منازل بحلول نهاية العام الجاري".

 

 

ويظهر المقطع المصور الذي أرفقه الوزير التركي المنازل التي تم بناؤها وتلك التي لا تزال قيد الإنشاء في شمال غربي سوريا.

وتأتي تغريدة وزير الداخلية التركي بعد يوم واحد من اجتماع دار بين الرئيسين التركي والروسي رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين في مدينة سوتشي الروسية واتفقا خلالها على ضرورة "التضامن والتنسيق خلال التحرك ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا".

خطة "العودة الطوعية" التركية للسوريين ذات الثماني مراحل

كشفت صحيفة "Sabah التركية في أيار الماضي عن خطة أعلنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أثناء إلقائه كلمة عبر الفيديو في حفل افتتاح مشروع المنازل المصنوعة من الطوب في الشمال السوري، بأن المناطق التي تتمتع بالاستقرار السياسي والعسكري ستكون لها الأولوية لتنفيذ المشروع فيها.

وتأتي بنود الخطة وفقاً للصحيفة كالآتي:

1- ستبدأ العودة الطوعية من المدن الكبرى المكتظة بالسوريين، مثل أنقرة وإسطنبول وقونية وأضنة وغازي عنتاب.

2- تتم العودة الطوعية في المناطق التي تضمن الاستقرار العسكري والسياسي والأمني، حيث ستسهم المجالس المحلية في 13 منطقة مختلفة في المشروع، خاصة المجالس الموجودة في اعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض ورأس العين.

3- بتنسيق من إدارة الكوارث والطوارئ التركية "AFAD"، ستقوم 12 منظمة مجتمع مدني مثل "İHH" والهلال الأحمر التركي، بإنشاء مساحات جديدة لبناء المنازل والمرافق الاجتماعية.

4- إنشاء مناطق تجارية مثل المناطق الصناعية الصغيرة والمتاجر والأسواق، وسيتم توفير فرص عمل جديدة، من أجل ضمان استدامة الحياة اليومية. 

5- بناء البنية التحتية والفوقية وخاصة المدارس والمستشفيات والمساجد.

6- تقديم دورات مهنية لتعليم الحرف، وإنشاء ورشات مهنية، بالإضافة إلى تقديم قروض صغيرة، ما يمكّن السوريين من العمل.

7- التركيز على الأنشطة التعليمية، وإعادة التأهيل، والدعم النفسي للسوريين.

8- طلب الدعم من الصناديق الوطنية والدولية، بما في ذلك المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأشار أردوغان في كلمته حينئذ إلى أن العمليات العسكرية التي قامت بها تركيا في شمالي سوريا ساعدت في عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم: "منذ أن بدأت تركيا عملياتها عبر الحدود في مواجهة المأساة الإنسانية المتفاقمة في سوريا عام 2016، عاد قرابة 500 ألف سوري إلى المناطق الآمنة التي أنشأتها حتى الآن".

العودة "طوعية" وفقاً للقانون

وفقا للقانون، يجب ألا يتعرض السوريون الخاضعون للحماية المؤقتة في الأماكن التي يرسلون إليها في سوريا لسوء المعاملة وألا تكون مناطق تصعيد عسكري، وتذكر المادة 17 من الدستور التركي والمادة 3 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان ضمانات بخصوص ذلك. وبحسب قانون الأجانب والحماية الدولية رقم 6458، يمكن العودة على أساس "طوعي"، وبدعم من النظام السوري عند الضرورة، وفق ما نقلت شبكة "CNN/ تركيا".

3 طرق قانونية

 سبق أن ذكرت مصادر حكومية أن هناك 3 طرق في القانون الدولي أمام طالبي اللجوء: إما العودة طواعية إلى بلدهم، أو إعادة التوطين في بلد ثالث أو الاستقرار في البلد الذي لجؤوا إليه "مع تفعيل عملية الاندماج". وأشارت المصادر إلى وجود مناقشات بشأن منح الجنسية لبعض السوريين الذين يتمتعون "بوضع الحماية المؤقتة".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار