تركيا: سنستقبل أي موجة نزوح من إدلب خارج حدودنا

تاريخ النشر: 05.09.2019 | 11:09 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:10 دمشق

تلفزيون سوريا - الأناضول

قال نائب وزير الداخلية التركي إسماعيل تشاتقلي، إن استراتيجية بلاده الأساسية هي استقبال أي موجة نزوح جديدة محتملة من محافظة إدلب خارج حدودها.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده تشاتقلي أمس الأربعاء، في مقر وزارة الداخلية التركية في العاصمة أنقرة، ردًا على سؤال حول احتمالات حدوث موجة نزوح جديدة في إدلب، وما إذا كانت الوزارة قد اتخذت التدابير اللازمة للتعامل مع هكذا أمر حال حدوثه.

وأكّد تشاتقلي أن بلاده تبذل جهودًا حثيثة للحيلولة دون حدوث مأساة إنسانية أكبر، وحل المشكلة في تلك المنطقة باستخدام جميع الأدوات وعلى مختلف المستويات.

وشدّد على ضرورة ألا يبقى المجتمع الدولي مكتوف الأيدي حيال المأساة الإنسانية في إدلب، وخاصة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أن المؤسسات التركية المعنية قامت باستعداداتها ووضعت خططها للتعامل مع موجات الهجرة المحتملة، وهي تدرك مدى جدية الوضع في المنطقة.

وفي أواخر الشهر الماضي دخل مئات المتظاهرين  إلى معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا ووصلوا إلى ساحته بعد تجاوز عناصر الأمن، مطالبين بوقف غارت النظام وروسيا على إدلب وفتح معبر آمن للمدنيين.

يذكر أن 3.5 ملايين مدني يعيشون في محافظة إدلب، نصفهم من النازحين، وتسبب التصعيد العسكري لقوات النظام وروسيا بمقتل مئات المدنيين بالإضافة لنزوح أكثر من 400 ألف مدني باتجاه المناطق الحدودية مع تركيا.