تركيا تقرر إغلاق مخيم للاجئين السوريين في أورفا

تاريخ النشر: 29.09.2018 | 21:09 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، ما قالوا إنه بلاغ مِن إدارة مخيم "سليمان شاه" للاجئين السوريين في ولاية أورفا جنوب تركيا، بأنها ستغلق المخيم وعلى اللاجئين مغادرته وأنهم أمام خيارين للتعويض.

وقال الناشطون، إن إدارة المخيم  علّقت بياناً حدّدت فيه موعد إغلاق المخيم وهو يوم الـ 26 مِن شهر تشرين الأول القادم، وأضاف البيان أنه "على مَن يرغب بنقله إلى مخيم سروج حصراً تسجيل اسمه أو إذا رغب في الإقامة خارج المخيم يمنح تعويضاً مادياً يتناسب مع عدد أفراد العائلة".

وأظهر البيان الذي نشره الناشطون على صفحاتهم، أن اللاجئين الذين يريدون الانتقال للعيش في منزل ضمن المدن التركية يعوضون بالمبالغ التالية "1730 ليرة تركية للشخص الواحد، و 2310 لـ شخصين، و 3460 لـ ثلاثة أشخاص، و 4620 لـ أربعة، و 5770 لـ خمسة، و 6920 لـ ستة، و 8080 لـ سبعة، و 9230 لـ ثمانية، و 10.380 لـ تسعة، و 11.450 لـ عشرة أشخاص وما فوق".

وستتم المساعدة المالية - وفق البيان - على دفعتين ولمرة واحدة وحصراً عن طريق البنك، على أن تكون الدفعة الأولى بمقدار 70 بالمئة والثانية  30 بالمئة، وتُدفع بعد إثبات بيانات سكن اللاجئ في منزل.

وأشار البيان، إلى أن تقديم الطلبات للراغبين بالانتقال إلى مخيم "سروج" (10 كم غرب مدينة أورفا) سيكون في "الاستشارية" التركية وحسب ترتيب الأحياء، فيما أشار ناشطون أن "سروج" مخيم صغير ولا يحقق طاقة استيعابية مناسبة.

وأضاف الناشطون، أن إغلاق مخيم "سليمان شاه" سيؤثر كثيراً على قاطنيه الذين ارتبطوا بأعمال صغيرة قرب المخيم تعينهم على الظروف المعيشية الصعبة، فضلاً عن أن الخيار الآخر في الانتقال للعيش بمنازل مأجورة داخل المدن التركية، لن يكون بالأمر اليسير أبداً.

يذكر أن مخيم "سليمان شاه" (المعروف بمخيم "أقشقلا") افتتح أواخر العام 2012 في منطقة "أقشقلا" على الحدود السورية - التركية المقابلة لمدينة تل أبيض شمال الرقة، ويقطنه قرابة 50 ألف لاجئ معظمهم مِن أهالي محافظة دير الزور.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا