تركيا تسقط مروحية وتحيّد 100 عنصر للنظام رداً على مقتل جنودها

تاريخ النشر: 10.02.2020 | 19:52 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت وزارة الدفاع التركيّة، اليوم الإثنين، أنها أسقطت طائرة مروحية وأعطبت آليات وحيّدت نحو 100 عنصر لـ قوات نظام الأسد، ردّاً على مقتل جنود أتراك بقصفٍ لـ"النظام" شرق إدلب.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسيّة عن "الدفاع التركيّة" قولها، إن الجيش التركي أسقط مروحية تابعة لـ جيش نظام الأسد، ردّاً على قصف "النظام" لـ مواقعه في ريف إدلب، وتسبّبه بمقتل خمسة جنود أتراك وإصابة خمسة آخرين.

كذلك، أعلنت "الدفاع التركيّة" - حسب ما ذكرت وكالة رويترز -، أن الجيش التركي حيّد أكثر مِن 100 عنصر بقصفه 115 هدفاً لـ قوات النظام، وذلك ردّاً على مقتل الجنود الأتراك في إدلب.

مِن جانبها، ذكرت وكالة "الأناضول" نقلأً عن وزارة الدفاع، أن القوات التركية أعطبت أيضاً 3 دبابات ومنصتي مدفعي لـ قوات النظام كما أصابت طائرة مروحية، مضيفةً أن "الرد على الأهداف التابعة للنظام في سوريا متواصل في إطار حق الدفاع المشروع عن النفس".

وسبق أن قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، إن القوات التركية دمّرت مواقع لـ قوات نظام الأسد في ريف إدلب، وذلك ردّاً على مقتل خمسة جنود أتراك وإصابة خمسة آخرين بقصفٍ مدفعي لـ"النظام" على مواقع الجيش التركي في مطار تفتناز العسكري شرق إدلب.

اقرأ أيضاً.. تركيا: دمّرنا مواقع "النظام" في إدلب وانتقمنا لـ مقتل جنودنا

وكان عدد مِن المسؤولين الأتراك رفيعي المستوى قد علّقوا على مقتل جنود أتراك، اليوم الإثنين، في قصفٍ مدفعي لـ قوات نظام الأسد على نقطة للجيش التركي في مطار تفتناز العسكري شرق إدلب، مشدّدين على أن "الجيش التركي سيواصل القيام بما يجب في محافظة إدلب".

وجاء استهداف قوات النظام الجديد لـ مواقع الجيش التركي في إدلب، بالتزامن مع إطلاق الفصائل العسكرية معركة - بدعم تركي - بهدف استعادة السيطرة على مدينة سراقب، بعد أن زوّدتهم تركيا بمدرعات وناقلات جنود، قبل أن تؤجل العملية عقب وصول وفد عسكري روسي إلى العاصمة أنقرة.

وسبق أن قتل ثمانية جنود أتراك وجرح آخرون، يوم 3 مِن شهر شباط الجاري، بقصف مدفعي لـ قوات النظام على نقطة المراقبة التركية الجديدة في منطقة الترنبة غربي مدينة سراقب شرق إدلب، واعتبر حينها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن قصف "النظام" للجنود الأتراك في إدلب "بدايةً لـ مرحلة جديدة بالنسبة لـ تركيا في سوريا"، مطالباً "النظام" بالانسحاب مِن جميع المناطق التي تقدّم إليها في محيط نقاط المراقبة التركية.

اقرأ أيضاً.. أردوغان يهدد "الأسد" إن لم ينسحب من محيط نقاط المراقبة