تركيا.. إتاحة فسخ عقود الإنترنت والهاتف عن طريق "e-Devlet"

تاريخ النشر: 01.10.2020 | 11:12 دمشق

إسطنبول - متابعات

قرّرت الحكومة التركيّة إتاحة إمكانية فسخ عقود الإنترنت والهاتف "المنزلي والمحمول" عبر البوابة الإلكترونية "e-Devlet"، بدلاً مِن الطرّق المعقّدة التي كان يعاني منها المواطنون سابقاً.

وذكر موقع "sondakika" التركي أنّ القرار الجديد جاء بعد ورود العديد مِن الشكاوي إلى مجلس البرلمان التركي حول العقبات التي تضعها شركات خدمات الإنترنت والهاتف أمام إلغاء عقود الاشتراك.

وأضاف الموقع أنّ "معظم الشركات تشترط أمام الراغبين بفسخ عقود الإنترنت والهاتف المحمول والمنزلي إرسال طلباتهم الموقعة عبر رقم الفاكس الخاص بالشركة للنظر فيها، وهذا الأمر يستغرق أشهراً ويحول دون التمكّن مِن إنهاء الاشتراكات في الموعد المطلوب".

وحسب شكاوي المواطنين فإنّ اشتراط إرسال طلب إلغاء الاشتراك عبر الفاكس لا يتناسب مع التكنولوجيا المتطورّة، فضلاً عن صعوبة العثور على مكاتب لديها جهاز فاكس، في ظل تفشيّ جائحة كورونا.

ووفق موقع "sondakika" فإنّ البرلمان التركي (HRST) حوّل الشكاوي الواردة إلى هيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصال (BTİK)، التي أتاحت بدورها إمكانية فسخ العقود المذكورة عبر بوابة الحكومة الإلكترونية "e-Devlet".

وأوضحت (BTİK) أنّها "تبذل الجهود لـ إتاحة الفرصة للمستهلكين للتقدم بطلب إنهاء اشتراكاتهم بشكل أسهل وأسرع عبر الاستفادة من التكنولوجيا، ومع الانتهاء من الأعمال المتعلّقة بتلقّي الطلبات في ظل جميع الظروف، سيكون مِن الممكن إلغاء الاشتراكات عبر بوابة الحكومة الإلكترونية".

وأشار الموقع إلى أنّ إلغاء عقود الإنترنت عبر "e-Devlet" لن يعفي المشتركين مِن سداد رسوم الانسحاب" أو ما يُعرف باسم "التعهد"، كلٌ بحسب عقده المُبرم مع الشركة.

اقرأ أيضاً.. كيف تحصل على "إذن سفر" في تركيا لرحلات الطيران والحافلات؟

اقرأ أيضاً.. للسوريين في تركيا.. تقديم إذن السفر من e-Devlet

 

طريقة "الفاكس" في فسخ عقود الإنترنت والهاتف

كان يجب على المشترك لـ فسخ عقد اشتراكهِ بخطوط الإنترنت أو الهواتف - قبل انتهاء مدته - تقديم طلب إلغاء اشتراك للشركة عبر الخطوات الآتية:

1 – صورة عن البطاقة الشخصيّة للمشترك.

2 – يكتب على صورة البطاقة الشخصية في الأسفل "سبب إلغاء الخط (بالنسبة للسوريين يفضّل أن يكون السبب هو العودة إلى سوريا).

3 – على أسفل الورقة ذاتها يُكتب اسم المشترك وعنوانه السكني ورقم هاتفه المسجّل لدى الشركة.

4 – إرسال الورقة بواسطة (الفاكس) حصراً إلى رقم الفاكس الخاص بالشركة والذي ترسله الشركة برسالة عند المطالبة بالإلغاء.

5 – تتراوح مدة المراجعة بين 3 إلى 5 أيام، ومِن المحتمل أن يأتي الجواب بالرفض، وفي حال الرفض يتوجّب على صاحب الخط دفع الغرامة المتعلقة بالشرط الجزائي في حال استمر بطلب الإلغاء.

6 – في حال الموافقة، سترسل الشركة مندوباً عنها ليقوم بإلغاء الخط مِن (محول الخطوط) الخاص بالحي الذي يقطنه المشترك.

حسب بيانات "هيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات" التركيّة، فإن هناك 81.8 مليون مشترك في خدمة الهاتف المحمول في تركيا، مضيفةً أنّ عدد معاملات النقل بلغ 146 مليوناً و452 ألفاً، منها 144 مليوناً و322 ألف هاتف محمول و2 مليون و130 ألف رقم هاتف ثابت.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا