تحذيرات أممية من كارثة إنسانية في درعا

تاريخ النشر: 29.06.2018 | 18:59 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

حذر زيد بن رعد بن الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان من أن يؤدي تصاعد الصراع في محافظة درعا جنوب سوريا إلى كارثة إنسانية.

وقال الحسين في بيان له اليوم الجمعة " إن المدنيين في محافظة درعا بجنوب غرب سوريا ربما يتعرضون للحصار والقصف على غرار ما حدث في معركة الغوطة الشرقية".

كما دعا في بيانه جميع الأطراف لإنهاء العنف والامتثال للقانون الدولي، مشيراً أن القصف الجوي والبري أدى لسقوط 46 مدنياً في عدد قليل من القرى خلال فترة وجيزة.

وأفاد بأن آلاف المدنيين محاصرون، ويتم استخدامهم كبيادق من مختلف الأطراف على حد وصفه، منوها لترك المدنيين في درعا الواقعة ضمن مناطق خفض التصعيد لمواجهة العار الذي واجهه المدنيون في الغوطة الشرقية.

وذكر الأمير زيد بأن مكتبه لديه تقارير عن أن مقاتلي تنظيم "الدولة" الذين يحاولون السيطرة على منطقة حوض اليرموك في محافظة درعا لا يسمحون للمدنيين بمغادرة المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

كما أن بعض نقاط التفتيش التابعة لقوات النظام تتقاضى مئات الدولارات من المدنيين لتسمح لهم بالمرور، وناشد كافة الأطراف توفير ممر آمن لمن يرغبون في النزوح.

ويشهد الجنوب السوري الخاضع لاتفاقية "خفض التصعيد" منذ أسبوعين، حملة عسكرية واسعة لـ قوات النظام تترافق مع قصف مدفعي وصاروخي مكثّف من قبل قوات النظام، بالإضافة لـ قصف جوي "روسي" ما أسفر عن وقوع عشرات الضحايا المدنيين بينهم نساء وأطفال، فضلاً عن نزوح عشرات الآلاف من المنطقة.

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير