بينهم سوريون.. 600 إصابة بـ"كورونا" في سجني رومية وزحلة في لبنان

تاريخ النشر: 30.09.2020 | 09:46 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت السلطات اللبنانية تسجيل أكثر من 600 إصابة بفيروس "كورونا" في سجن "رومية" المركزي، الذي يضم سوريين، وسجن زحلة.

وقالت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في تغريدة لها على موقع "تويتر"، إنها أجرت 1091 اختباراً للكشف عن فيروس "كورونا" لنزلاء سجن "رومية" المركزي، وتبين وجود 377 حالة إيجابية.

 

 

وأضافت المديرية أن خمسة مصابين لا يزالون يتلقون العلاج في المستشفى، فيما أُعيد ستة آخرون إلى السجن بعد تحسن حالتهم الصحية.

وأوضحت أن جميع نزلاء سجن زحلة خضعوا لفحوصات الكشف عن فيروس "كورنا"، وعددهم 556 موقوفاً، وتبين وجود 237 حالة إيجابية إضافة إلى حالتين في المستشفى قيد المعالجة.

وأشارت إلى أن جميع المصابين في السجون حالتهم "مستقرة ووضعهم الصحي غير خطر"، وهم قيد المتابعة من قبل ضباط وأطباء قوى الأمن ومنظمة الصحة العالمية.

وكان "الائتلاف الوطني السوري"، قال الأربعاء الماضي، إنه وثّق إصابة 139 معتقلاً سوريّاً في سجن "رومية" بفيروس "كورونا"، بينهم 40 نزيلاً بحالة حرجة، محذراً من "مصير مجهول" ينتظر المعتقلين السوريين في السجن بعد تفشي الوباء.

 

 

وأكد الأمين العام للائتلاف، عبد الباسط عبد اللطيف، أن أكثر من 1800 سوري يواجهون ظروفاً قاسية للغاية وغير إنسانية في لبنان، بعد الحكم على أغلبهم بأحكام جائرة وظالمة.

وطالب عبد اللطيف الحكومة اللبنانية بإجراء مراجعة عاجلة لجميع قرارات التوقيف والاعتقال والأحكام الصادرة بحق المعتقلين السوريين، مع السماح لهم بالوصول إلى المناطق الآمنة التي يختارونها.

 

 

ويعتبر سجن "رومية"، الواقع في قضاء المتن الشمالي شرقي بيروت، الأكبر بين السجون اللبنانية، وتبلغ طاقته الاستيعابية نحو 1500 سجين، إلا أنه يضم نحو 5000 سجين.

ولا توجد أرقام دقيقة عن أعداد المعتقلين السوريين داخل سجن "رومية"، إلا أن ناشطين وحقوقيين سوريين يقدرون وجود بين 1500 إلى 2000 سجين سوري، وجهت لغالبيتهم تهم تتعلق بـ"الإرهاب".

 

 

اقرأ أيضاً: سجن رومية.. وفاة غامضة لشاب سوري تثير الشكوك