"بيت الإعلاميين العرب في تركيا" يتضامن مع تلفزيون سوريا

تاريخ النشر: 22.07.2018 | 17:07 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

أصدرت جمعية بيت الإعلاميين العرب في تركيا (tam)بيانا تضامنت فيه مع تلفزيون سوريا، إثر  حملة تشويه يشنها ناشطون تفاعلت معها مجالس محلية في الشمال السوري ومنعت مراسلي ومصوري التلفزيون من العمل.

وقالت الجمعية في بيان اليوم إنها" تأسف لما يبدو أنه حملة تشويه منظمة يتعرض لها تلفزيون سوريا والتي طالت المؤسسة وزملاءنا الإعلاميين العاملين فيه".

وأضاف البيان أن قرار المجالس المحلية يتنافى مع مبادئ حرية الإعلام التي تحاول الجمعية ترسيخها في المجتمعات العربية.

وأعرب أعضاء الجمعية عن أسفهم على صدور البيانات وحملات المقاطعة عن هيئات يُفترض بها رفع سويات الخدمات في مناطقها، مستغربين تلك المواقف التي صدرت عقب ثورات الربيع العربي المطالبة بالحرية.

وأضافوا أن انخراط صحافيين وأجسام إعلامية بالترحيب ببيانات تحد من حرية الإعلام أمر مستغرب ويتنافى مع مواثيق حرية الصحافة.

واعتبر الأعضاء  أن وجود وسائل الإعلام العربية في تركيا يشكل حافزا لتضامن الإعلاميين العرب ضد أي انتهاكات تمس حرية الإعلام والتعبير في أي دولة عربية.

ويتعرض تلفزيون سوريا لحملات تشويه منظمة يقودها ناشطون تناغمت معها بعض من وسائل الإعلام السورية، وأصدرت إثرها مجالس محلية بريف حلب قرارات خارج صلاحيتها منعت مراسلي ومصوري التلفزيون من العمل، دون طلب إيضاح من إدارة القناة. 

يذكر أن إدارة تلفزيون سوريا طالبت في بيان توضيحي لها المجالس المحلية بمراجعة قرارها المتضمن منع التعامل مع مراسلي وموظفي تلفزيون سوريا والاطلاع على المحتوى الحقيقي للتلفزيون ورسالته.

كما دعا البيان المجالس إلى توضيح أسباب قرارها الذي تم دون التواصل مع إدارة التلفزيون للاستيضاح.

وتحاول القناة أن تسعى لأن تكون الصوت المدني الديمقراطي الوطني السوري الذي يَحرص على لمّ الشمل، وجَمْع السوريين ومخاطبتهم بغضّ النظر عن انتماءاتهم العرقية أو الطائفية. 

 

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا