بمشاركة "أقطاي".. افتتاح معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي

تاريخ النشر: 29.09.2019 | 12:09 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

افتتح، أمس السبت، معرض إسطنبول الدولي لـ الكتاب العربي، وذلك في مركز أوراسيا للمؤتمرات بمنطقة "يني كابي" وسط مدينة إسطنبول.

وتشارك أكثر مِن 200 دار نشر من 15 دولة بينها (تركيا وإيران ودول عربية) في معرض الكتاب العربي بدورته الخامسة تحت شعار "الكتاب يجمعنا"، وتتواصل فعالياته حتى السادس مِن شهر تشرين الأول المقبل.

ويُقام معرض الكتاب العربي في إسطنبول، برعاية كل من "اتحاد الناشرين الأتراك، وجمعية الناشرين الأتراك، والجمعية الدولية لـ ناشري الكتاب العربي"، وبرعاية إعلامية مِن وكالة "الأناضول" التركية وإذاعة "مسك".

وشارك في حضور الافتتاح - حسب وكالة "الأناضول" - (ياسين أقطاي) مستشار الرئيس التركي عن حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، وقنصل المغرب في إسطنبول (امحمد إيفريقن)، والملحق الثقافي لقنصلية إيران، ومدير ثقافة إسطنبول (جوكوش يلماز).

وأشاد "أقطاي" بمعرض الكتاب الذي جرى توسيع مساحته، إضافة إلى التوسع في نوعية الكتب والثقافات المطروحة، معتبراً خلال كلمته في الافتتاح، أن استضافة مثل هذه الفعالية دلالة على تطور مستوى الحرية والثقافة في تركيا، لأنها تعطي فرصة لوجود تنوع فكري، كما أنها ليست وسيلة للتقارب والتفاهم والتجمع بين القراء فحسب، وإنما بين مؤلفي الكتب والناشرين، هؤلاء الأفراد الذين سيساهمون في إيقاظ نهضة الأمة".

ولفت "أقطاي" في كلمته، إلى انتشار تعلم اللغة العربية بمستوى غير مسبوق في تركيا، نظراً لأنها من أهم اللغات في العالم، مردفاً "وصل عدد العرب في تركيا إلى 9 ملايين نسمة، جاؤوا ضيوفاً ولاجئين بعد الربيع العربي، هؤلاء انضموا إلى الثقافة التركية كما ساهموا في تطويرها".

وأوضح "أقطاي"، أن عدد الطلاب العرب في الجامعات التركية وصل إلى 150 ألف طالب، في حين كان عدد الطلاب الأتراك في الجامعات التركية قبل سنوات لا يتجاوز هذا العدد، وهذا يعني انفتاح الدولة التركية على كل الثقافات العربية والغربية، لتصبح هذه الجامعات دولية.

حسب وكالة "الأناضول"، فإن جناحها في معرض الكتاب العربي بإسطنبول لاقى إقبالاً كبيراً، حيث تعرض كتبها المنشورة باللغات التركية والعربية والإنجليزية، منها كتاب "جريمة مقتل جمال خاشقجي"، و"كنوز تركيا الثقافية"، و"الكتاب الأساسي للمراسل والصحفي".