بقرار قضائي.. "عزم" تتلف مليوني حبة "كبتاغون" في ريف حلب |صور

تاريخ النشر: 25.08.2021 | 16:11 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت "غرفة القيادة الموحدة - عزم"، اليوم الأربعاء، إتلاف قرابة مليوني حبة "كبتاغون" في ريف حلب، وذلك وفق قرار قضائي.

وذكرت "عزم" أنه "بقرار قضائي وبحضور شخصيات من المحكمة العسكرية والحكومة السورية المؤقتة، غرفة القيادة الموحدة تُحرق قرابة مليوني حبة (كبتاجون) مُخدّرة".

وأضافت "عزم" في بيان لها - نشرته عبر معرّفاتها الرسمية - أنّ تلك الحبوب المخدّرة "تم ضبطها بعمليات أمنية خلال فترات سابقة".

وقبل يومين، ضبطت القوى الأمنية التابعة للجيش الوطني السوري، 140 ألف حبة "كبتاغون" في منطقة عفرين - الحدودية مع تركيا - شمال غربي حلب، وكانت محشوة داخل حبات زيتون صناعي.

وجاءت العملية في إطار سلسلة عمليات أمنية تواصل "غرفة القيادة الموحدة - عزم" تنفيذها في ريف حلب،، وذلك في سياق "مكافحة الجريمة وملاحقة تجار المخدّرات".

وكانت "عزم" وفور إعلان تشكيلها، منتصف تموز الفائت، من فصيلي "الجبهة الشامية وفرقة السلطان مراد" - أكبر وأبرز فصائل الجيش الوطني - قد أطلقت حملة أمنية لملاحقة أشخاص مطلوبين للعدالة ممّن صدرت بحقهم أحكام قضائية في الشمال السوري، والشبكات والخلايا التي تهدّد أمن المجتمع في المناطق "المحرّرة".

ومطلع شهر آب الجاري، ضبطت قوى الأمن والشرطة، 100 ألف حبة مخدّرة بمنطقة الباب شمال شرقي حلب، كما أعلن الجيش الوطني، شهر كانون الأول الماضي، ضبط نحو مليون حبة مخدّرة "كبتاغون" في ريف حلب، قادمةً من مناطق سيطرة نظام الأسد.

وتعلن - باستمرار - قوى الشرطة والأمن العام في معظم مناطق سيطرة الجيش الوطني بريف حلب عن إلقاء القبض على تجّار ومروّجين للمخدرات، وتصادر كميات مِن الحبوب المخدّرة والحشيش.

يشار إلى أنّ نظام الأسد وميليشيات إيران المساندة له على رأسها "حزب الله" مُصدّر رئيسي لحبوب "كبتاغون" المخدّرة، وتعدّ من أهم مصادر تمويله بعد فرض العقوبات الاقتصادية الأميركية عليه، وتطبيق قانون قيصر.

اقرأ أيضاً: الـ"كبتاغون" السوري.. تجارة تدر المليارات بمشاركة "حزب الله"