بعد قصف مواقعهم.. ضباط من "الحرس الثوري" الإيراني يدخلون تدمر

تاريخ النشر: 14.01.2021 | 08:52 دمشق

الرقة ـ خاص

وصل عدد من الضباط والمستشارين التابعين لميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني، مساء أمس الأربعاء، إلى مدينة تدمر، بعد قصف مواقعهم ليلة الثلاثاء – الأربعاء الماضي.

وقال مصدر خاص لموقع "تلفزيون سوريا" اليوم الخميس إن الضباط الإيرانيين أقاموا في فندق "العباسية" غربي مدينة تدمر على الطريق الدولي وسط استنفار عسكري للميليشيات الايرانية في المنطقة.

وتابع أن 4 عربات من نوع "جيب تويوتا " سوداء لا تحمل لوحات مرورية يرافقها رتل عسكري إيراني دخلت مدينة تدمر مع غروب شمس أمس الأربعاء، ووصلت إلى فندق "العباسية "، مشيراً أنه دخل إلى الفندق 9  ضباط ومستشارين إيرانيين، تحت حراسة مشددة من قبل ميليشيا " الحرس الثوري" الايراني، واستنفار أمني في المنطقة.

ورجح المصدر أن يمكث الضباط التابعون لـ "الحرس الثوري"  ليلة واحدة في تدمر، ثم يتجهون إلى مدينة دمشق.

وأكدت مصادر ميدانية أمنية وعسكرية مقتل ما لا يقل عن 17 عنصراً من الميليشيات الإيرانية في الهجوم الجوي الذي استهدف منتصف ليلة الثلاثاء معظم مقارها في محافظة دير الزور.

اقرأ أيضاً: الميليشيات الإيرانية تنقل مصابي الغارات الليلية إلى داخل العراق

اقرأ أيضاً:   معلومات استخبارية قدمتها أميركا لـ إسرائيل قبل قصف دير الزور

واستهدفت الطائرات موقعين لميليشيا "فاطميون" بالقرب من بلدة صبيخان الواقعة بين مدينة الميادين والبوكمال، بالإضافة إلى استهداف مستودعات عياش العسكرية غربي دير الزور بـ 6 غارات جوية، والتي تضم مواقع لميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني، إضافة إلى استهداف "اللواء 137"، الواقع على خط مستودعات عياش جنوب غربي دير الزور.

وأكد مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا أنه سجّل أكثر من 30 غارة جوية، بدأت في ريف البوكمال مروراً بمستودع عياش غربي دير الزور، وصولاً إلى كلية التربية وسط المدينة، ضد مواقع لميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني، وميليشيا "فاطميون"، و"حزب الله" العراقي.

مقالات مقترحة
الخلاف ينفجر داخل هيئة التفاوض قبل مناقشة مبادئ الدستور السوري
انشقاقات داخل أحرار الشام بعد حزمة تعيينات جديدة
المهجرون في إدلب.. معارك لا تنتهي مع البطالة 
تركيا تتسلم 6.5 ملايين جرعة لقاح كورونا يوم الإثنين
إسبانيا.. استقالة رئيس أركان الجيش لتجاوزه الدور في لقاح كورونا
78 إصابة جديدة و6 وفيات بكورونا في مناطق سيطرة نظام الأسد