بعد عام على اختفائه.. العثور على جثة سوري داخل براد منزلي في لبنان

تاريخ النشر: 25.06.2021 | 11:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

عثرت قوى الأمن الداخلي اللبنانية على جثة شخص سوري موضوعة في برّاد منزلي ببلدة درب السيم جنوبي لبنان.

وقالت المديرية العامة لقوى الأمن، في بيان، إنها عثرت على جثة، شبه متحلّلة، عائدة لشخص مجهول الهوية، موضوعة داخل براد منزلي في أحد المستودعات ببلدة درب السيم.

وأضاف البيان أنه بعد كشف الطبيب الشرعي، تبين أن الوفاة قد حصلت منذ ما يزيد على 8 أشهر، ومن خلال التحقيقات والمتابعة التي قامت بها شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، تبيّن أن الوفاة ناتجة عن جريمة قتل، وأنّ المغدور يُدعى (م. أ) من الجنسية السورية، ويبلغ من العمر نحو 60 عاماً.

وأشار البيان إلى أن قوى الأمن اللبنانية حددت هوية المشتبه به، وأوقفته، ويدعى (ع. ك) من مواليد عام 1979، سوري الجنسية، وبالتحقيق معه، أفاد أنه لم يلتقِ بالمغدور منذ مدّة طويلة، ولا يعرف عنه شيئاً.

وأوضح البيان أنه بعد مواجهة المشتبه بالأدلة التي تُثبت تورطه بجريمة القتل، عاد واعترف بتنفيذها منذ قرابة عام، بسبب خلاف فوري حصل بينه وبين المجني عليه، فأقدم على ضربه، وتركه ينزف حتى الموت، ليعود في وقتٍ لاحق ليضع جثّته في البراد.

وفي الأسبوع الفائت، عادت قضية مقتل الشاب السوري محمد الموسى في فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم إلى الواجهة، بعد أن أعلنت خبيرة الأدلة الجنائية اللبنانية حلا ولد روب أن جريمة مقتل الشاب هي جريمة قتل عمد، وخلف هذه الجريمة جرائم أخرى.

وتعود حادثة مقتل محمد الموسى في فيلا نانسي عجرم إلى بداية العام الفائت، وقالت حينذاك وسائل إعلام لبنانية إن لصاً اقتحم منزل نانسي عجرم وإن زوجها فادي الهاشم، تبادل معه إطلاق الرصاص وقتله على الفور، على الرغم من تشكيك في أقوال هاشم وزوجته خاصة بعد عرض التسجيلات المصورة داخل المنزل، ووجود العديد من إشارات الاستفهام الجنائية حول بعض التفاصيل.

عصيان مدني وجاهزية عسكرية رداً على خرق النظام لاتفاق درعا البلد
"نصرة لدرعا".. ملثمون يستهدفون حاجزين للنظام في كناكر غربي دمشق
قتلى وجرحى للنظام باستهداف سيارة عسكرية تقلهم في درعا المحطة
فايزر ـ بيونتيك: الجرعة الثالثة من اللقاح توفر حماية كبيرة ضد سلالة "دلتا"
حالة وفاة واحدة و38 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد