بعد تخفيض حصّتها.. طوابير البنزين تعود إلى دمشق

تاريخ النشر: 10.01.2021 | 09:50 دمشق

إسطنبول - متابعات

عادت طوابير السيارات العاملة على مادة البنزين إلى محطات الوقود في دمشق، وذلك بعد تطبيق قرار تخفيض مخصّصات كل محافظةٍ مِن الوقود، منذ بداية شهر كانون الثاني الجاري.

وحسب ما ذكرت صحيفة "الوطن" الموالية، اليوم الأحد، فإنّها رصدت في محطات وقود "الجد والأزبكية وزغلولة" عودة طوابير سيارات البنزين، والتي جاءت عقب قرار التخفيض الذي شمل مادة البنزين بنسبة 30 بالمئة، أي تتجاوز الـ 225 ألف ليتر يومياً.

وأضافت الصحيفة أنّ نسبة تخفيض البنزين في محافظة ريف دمشق بلغت 45 بالمئة، أي تخفيض الكمية مِن 495 ألف ليتر إلى 224 ألف ليتر يومياً، مشيرةً إلى أنّ نسبة التخفيض تختلف بين محافظة وأخرى وفقاً للكميات المخصصة لكل محافظة.

اقرأ أيضاً.. "محافظة دمشق" تبرر ازدحام محطات البنزين بـ"الحالة النفسية"

اقرأ أيضاً.. هل سترفع حكومة النظام في سوريا سعر البنزين؟

ونقلت عن مصدر في وزارة النفط التابعة لـ حكومة نظام الأسد أنّ "هذا التخفيض يمكن أن يكون لهذا الشهر فقط، على أن تعود الكميات إلى طبيعتها مع بداية الشهر القادم"، لافتةً إلى أنّ الوزارة رفضت ذكر أسباب التخفيض في الكميات والذي طال جميع أنواع المحروقات.

ورجّحت الصحيفة الموالية - نقلاً عن مصادرها الخاصة - أنّ أزمة البنزين ناتجة مِن جديد عن تأخير وصول توريدات، نتيجة الحصار المفروض على نظام الأسد، مشيرةً إلى أنّ "هذه الأزمة عابرة ولن تطول"ـ وفقاً للمصادر.

اقرأ أيضا: إيران أرسلت ناقلة صغيرة فقط.. هل ستتكرر أزمة البنزين في سوريا؟

 

اقرأ أيضاً.. المحروقات في 2020..الأزمة الاقتصادية الأبرز في مناطق سيرة النظام

"دخل الجمهور والفرقة بقيت في الخارج".. فيديو من حفل فيروز بمهرجان بصرى في درعا
درعا.. إصابة طفلين بانفجار قذيفة من مخلفات النظام الحربية
النظام يستبدل عناصر حواجزه في غربي درعا ويرسلهم إلى تدمر
حلب.. إجراءات جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا
تسجيل 18 إصابة بفيروس كورونا في مدارس حماة
مسؤول طبي سوري: الوضع الاقتصادي لا يسمح بإغلاق جزئي لمنع انتشار كورونا