بعد احتجاز لأكثر من 100يوم.. "تحرير الشام" تطلق سراح نور الشلو

تاريخ النشر: 04.01.2021 | 16:39 دمشق

آخر تحديث: 04.01.2021 | 16:54 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أطلقت "هيئة تحرير الشام"، اليوم الإثنين، سراح الناشطة نور الشلو بعد تغييبها قسراً لأكثر من 100 يوم.

ونشرت الناشطة والمهتمّة بقضايا المعتقلات والمعتقلين السوريين، نوار عليو، على حسابها في "فيس بوك" خبر الإفراج عن الشلو مضيفة أنها "بصحة جيدة وبين أفراد عائلتها".

 

 

ووجهت عليو في منشورها الشكر "لكل من عمل وساعد في قضية نور الشلو" من الحقوقيين والناشطين والإعلاميين.

اقرأ أيضاً: قصة "نور الشلو" بلسان عائلتها ومحاميها

وكانت "هيئة تحرير الشام" احتجزت الناشطة الشلو، منذ قرابة 3 أشهر ونصف، بتهمة "التخابر مع التحالف الدولي" الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية تارةً، وتارة أخرى بذريعة "التعامل مع نظام الأسد" من خلال "تصوير النساء في المناطق المحررة وإرسال صورهن لضباط النظام من أجل ابتزازهن" بحسب مزاعم نشرتها حسابات موالية لـ الهيئة.

اقرأ أيضاً: مصير مجهول لـ ناشطة إعلامية في سجون "تحرير الشام".. ما قصتها؟

من جهتهم، نفى ناشطون التهم الموجهة للشلو، وردّوا على ادعاءات الهيئة بالقول إن المعلومات المنسوبة للناشطة نور ليست إلا محاولات مبتذلة بهدف إجهاض حملات المناصرة والمطالبة بالإفراج عنها، خصوصاً بعد تسريب أنباء تفيد أن الهيئة كانت تعتزم تنفيذ حكم الإعدام بحق الشلو.

وتنحدر نور الشلو (30عامًا) من بلدة الأتارب في ريف حلب الغربي، وهي أرملة وأمّ لثلاثة أطفال، عملت مع العديد من وسائل الإعلام المحلية ومنظمات المجتمع المدني المعنية بتمكين ودعم المرأة بريفي حلب وإدلب، ومنها منظمتا "مسرات" و"دارنا" التابعة لمنظمة "بسمة وزيتونة".

 

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
كورونا.. بايدن يعلن تقديم 500 مليون جرعة لقاح للدول النامية
للسنة الثانية على التوالي.. كورونا يعيق تنظيم توزيع جوائز نوبل
كورونا.. زيادة الإصابات تدفع مشافي اللاذقية لخطة الطوارئ