بعد اتفاق مع تحرير الشام انطلاق أول دفعة من الزنكي إلى جبهات حلب

تاريخ النشر: 30.01.2020 | 11:34 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

انطلقت الدفعة الأولى من مقاتلي حركة نور الدين الزنكي التابعة للجبهة الوطنية، إلى جبهات غربي مدينة حلب، للمشاركة في المعارك الدائرة هناك، وذلك بعد اتفاق مع هيئة تحرير الشام التي هجّرت مقاتلي الحركة من بلداتهم في كانون الثاني من العام الفائت.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن اجتماعاً عُقد يوم أمس بين قادة الفصيلين بوساطة جابر علي باشا قائد حركة أحرار الشام الإسلامية، واتُفق على عودة أبناء ريف حلب الغربي لصد هجوم نظام الأسد في حملته العسكرية على غربي حلب وتشكيل غرفة عمليات مشتركة يكون السلاح الثقيل فيه تحت تصرف غرفة العمليات ويتم توزيعه على القطاعات بحسب الحاجة.

ونشر قائد حركة نور الدين الزنكي تغريدة على تويتر قال فيها " الحمد لله الذي أقرّ أنفسنا بالاتفاق بين ثوار ريف حلب الغربي وبين هيئة تحرير الشام بوساطة الإخوة في أحرار الشام، جزاهم المولى خيراً، على عودة الثوار إلى نقاط رباطهم والمشاركة في صد الهجمة الشرسة لمليشيات روسيا وإيران".

 

 

وبث إعلاميو حركة الزنكي تسجيلاً مصوراً صباح اليوم لانطلاق الدفعة الأولى من المقاتلين إلى الجبهات المشتعلة غرب وجنوب مدينة حلب منذ أسبوع.

 

 

photo_2020-01-30_11-50-41.jpg

 

وخسرت "حركة الزنكي" القسم الأكبر مِن عتادها العسكري والسيارات رباعية الدفع أثناء انسحابها مِن معاقلها في ريف حلب الغربي، وفقدت أكثر مِن 50 آلية عسكرية، إضافة إلى مخازن أسلحة وذخائر في (قبتان الجبل، والشيخ سليمان، والفوج 111) غرب حلب، استولت "تحرير الشام" عليها كلّها، بهجوم شنّته على الحركة، مطلع كانون الثاني الجاري.

وفي أواخر آذار من العام الفائت، أعلنت "حركة نور الدين زنكي" في بيان رسمي، حلّ تشكليها كاملاً بناء على قرار مِن قيادتها، وتشكيل "اللواء الثالث" والانضمام إلى "فيلق المجد" المنضوي في "الجبهة الشامية"، أبرز تشكيلات "الفيلق الثالث" في الجيش الوطني.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا