بدء الطلعات الجوية التركية الأميركية المشتركة شمال شرق سوريا

تاريخ النشر: 24.08.2019 | 18:08 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم السبت، انطلاق أعمال مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة، وبدء تنفيذ خطوات المرحلة الأولى ميدانياً لإقامة المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا.

وقال أكار في تصريحات أدلى بها خلال جولة تفقدية للوحدات العسكرية بولاية إزمير غربي تركيا، إن أولى الطلعات الجوية المشتركة للمروحيات مع الجانب الأميركي ستجري اليوم السبت، مضيفاً أنه تم البدء بـ "تدمير" مواقع وتحصينات قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

 

 

ونشرت القيادة المركزية للجيش الأميركي يوم أمس الجمعة صوراً لـ "قسد" وهي تدمر أنفاقاً وتحصينات على الحدود السورية التركية.

وقالت "القيادة" في تغريدة على حسابها في تويتر، "بعد 24 ساعة من الاتصال الهاتفي بين وزير الدفاع الأميركي ونظيره التركي لمناقشة الأمن في شمال شرق سوريا، دمرت قسد التحصينات العسكرية في 22 من آب. وهذا يدل على التزام وحدات حماية الشعب بدعم تنفيذ إطار الآلية الأمنية".

واتفق وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ونظيره الأميركي مارك إسبر، هاتفيا، يوم الأربعاء الفائت على إطلاق المرحلة الأولى من الخطة المتعلقة بإنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا، اعتبارا من مساء الأربعاء.

وقرر الجانبان عقد الوفدين العسكريين للبلدين لقاء في أنقرة بأقرب وقت، لبحث المراحل المقبلة للخطة المتعلقة بإنشاء المنطقة الآمنة.

وأشار متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن يوم الخميس الفائت إلى أن العمل على إنشاء مركز العمليات المشترك حول المنطقة الآمنة بسوريا، ما يزال مستمراً وفق جدول زمني محدد يتكون من 3 ـ 4 مراحل، تتعلق ببدء الدوريات المشتركة، والتخطيط العسكري الضروري لمواقع الانتشار على الأراضي السورية.

وحول عمق المنطقة الآمنة التي ستكون ممتدة على طول الحدود التركية مع منطقة شمال شرق سوريا، قال قالن إن المفاوضات بشأن ذلك ما تزال مستمرة، لكن الإطار العام للخطة بات واضح المعالم.

وأشار إلى أن مساحة المنطقة الآمنة قد تبلغ 20 ميلا، أي قرابة 30 ـ 32 كيلومترا، وربما يختلف عمقها في بعض المناطق "تبعاً للظروف الجغرافية".

وفي 7 أغسطس/آب توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء "مركز عمليات مشترك" في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا