بايدن: ما حصل مع الأرمن في الفترة العثمانية "إبادة جماعية"

تاريخ النشر: 24.04.2021 | 21:02 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان له اليوم السبت، أن أحداث عام 1915 شهدت إبادة جماعية للأرمن خلال العهد العثماني.

جاء ذلك خلال إحياء الأرمن اليوم للذكرى السادسة بعد المئة، لأحداث عام 1915، والتي يصفونها بالمذبحة.

وأوضح بايدن الذي يعتبر أول رئيس أميركي يصف الأحداث بالإبادة الجماعية، أن هدفه ضمان عدم تكرار ما جرى وليس توجيه اللوم.

وتعني هذه الخطوة، التي تعد رمزية إلى حد كبير، تغيرا جذريا عن صياغة شديدة الحذر تبناها البيت الأبيض منذ عقود، وتأتي في وقت صدام بين أنقرة وواشنطن بشأن عدد آخر من الملفات.

بدوره أعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، السبت، عن رفض بلاده استخدام الرئيس الأميركي جو بايدن مصطلح "الإبادة" لوصف "أحداث 1915".

وقال جاويش أوغلو في تغريدة على موقع تويتر: "الكلمات لا تغير التاريخ ولا تكتبه من جديد، لسنا في وضع لنتعلم تاريخنا من غيرنا".

جاويش أوغلو أكد رفض تركيا بيان بايدن مضيفا: "الانتهازية السياسية أكبر خيانة ضد السلام والعدل، نرفض بشكل كامل هذا البيان الذي أساسه الوحيد الشعبوية".

أما رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون فقال رداً على البيان: نرفض وندين بشدة وصف إدارة بايدن لأحداث عام 1915 بأنها "إبادة جماعية".