انتهاء استعصاء سجن "الصناعة" بتفاهم بين التحالف وعناصر "داعش"

تاريخ النشر: 20.09.2020 | 15:26 دمشق

آخر تحديث: 20.09.2020 | 15:30 دمشق

إسطنبول ـ خاص

انتهى ظهر اليوم الأحد، الاستعصاء الذي بدأه عناصر تنظيم الدولة في سجن "الصناعة " في حي غويران جنوبي مركز مدينة الحسكة، بعد دخول وفد للتحالف الدولي إلى ساحة السجن.

وقال مصدر خاص من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" لموقع تلفزيون سوريا، طالبا عدم ذكر هويته، إن وفد التحالف تعهد بالاتفاق مع "قسد"على آلية لمحاكمة عناصر التنظيم، وإيجاد تفاهمات مع الدول التي ينتمي لها المقاتلون الأجانب لإعادتهم إلى بلدانهم ومحاكمتهم فيها.

وأوضح المصدر أن أربع مدرعات للتحالف الدولي دخلت ساحة سجن "الصناعة" وسط استنفار أمني مشدد "لـ قسد" وتحليق للطيران المروحي الأميركي.

وأكد المصدر أن التفاهم أسفر عن عودة عناصر التنظيم إلى مهاجعهم وإغلاق الأبواب عليهم، كما بدأت عملية صيانة الأبواب التي تمكن العناصر من خلعها والخروج منها إلى باحة السجن.

ولفت إلى أن سبب الاستعصاء كما في كل مرة هو "المطالبة بمحاكمة مستعجلة تحدد مصير المحتجزين، والسماح لهم بالتواصل مع ذويهم، أو وضع جدول يسمح بموجبه بزيارتهم".

وشهد التاسع من شهر أيلول الجاري، استعصاء لمدة 24 ساعة في سجن "الصناعة"، انتهى بزيارة وفد من التحالف الدولي للسجن.

ويضم "سجن الصناعة" قرابة 5 آلاف مقاتل مِن تنظيم "الدولة"، وسبق أن شهد السجن حالة عصيان كبيرة، منذ نحو شهر، وحسب ناشطين فإن السجن كان سابقاً مركز تأهيل وإصلاح المساجين (الأحداث)، وحوّلته "قسد" إلى سجن للمتهمين بالتعاطف والتعامل مع التنظيم، كما أن غالبية المساجين مِن سكان جنوب الحسكة وريف دير الزور.

وقبل نحو 10 أيام، أنهت "قسد" بالاشتراك مع القوات الأميركية عصياناً لـ عناصر تنظيم "الدولة" في سجن الصناعة تمكّنوا خلاله مِن تحطيم الباب الرئيسي والوصول إلى باحة السجن، ما دفع "التحالف الدولي" إلى إرسال وفد لـ زيارة السجن والاستماع إلى مطالب السجناء.

يشار إلى أن "قسد"- بدعم مِن التحالف الدولي - تحتجز الآلاف مِن عناصر تنظيم "الدولة" مِن مختلف الجنسيات داخل سجونها المنتشرة شمال شرقي سوريا، مِن الذين أُسروا أو استسلموا خلال المعارك الأخيرة شرق دير الزور، فضلاً عن احتجازها عوائل عناصر "التنظيم" في بعض المخيمات.

 

اقرأ ايضا: الحسكة.. عصيان جديد لـ سجناء "داعش" واستنفار لـ"قسد" (فيديو)