النظام يوقف خروج مهجري ريف حمص ومدنيو الحولة ينتظرون الخروج

تاريخ النشر: 17.05.2018 | 16:05 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:12 دمشق

تلفزيون سوريا

أعلنت قوات النظام انتهاء عملية خروج قوافل المهجرين من ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي باتجاه الشمال السوري رغم وجود أكثر من 2000 مدني ما زالوا عالقين في منطقة السمعليل منذ ثلاثة أيام.

وقال مراسل تلفزيون سوريا بأن النظام أبلغ المدنيين بانتهاء خروج القافلات، إذ عادت الحافلات خالية يوم الثلاثاء الماضي، بينما ما زال بعض المدنيين من الحولة ينتظرون الخروج.

وأضاف المراسل أن أهالي الحولة لم يتم تبليغهم بموعد الخروج يوم الثلاثاء، بسبب التقصير من لجنة التفاوض التي خرجت وتركت المدنيين دون أن تبين لهم إجراءات الخروج.

وتابع المراسل بأن الدفعة التي تضم أكثر من 2000 شخص من منطقة الحولة ما زالوا متجمعين في منطقة السمعليل منذ ثلاثة أيام في العراء، منتظرين قدوم الحافلات، وبعد التواصل مع الجانب الروسي قالوا لهم بأن سائقي الحافلات يعانون من الإرهاق بينما يمنع النظام دخول الحافلات لإخراج المدنيين.

ويوم أمس دخل محافظ حمص على منطقة تلبيسة والرستن برفقة الشرطة المدنية، حيث وعد بتسوية أوضاع من بقي من مدنيين، وإعادة بعض الخدمات الأساسية.

من جانب آخر طالبت بعض العائلات التي قضت عدة أيام في قلعة المضيق بالعودة لريف حمص الشمالي لكن النظام قام بمنعها.

وبحسب مراسل تلفزيون سوريا فقد تم التواصل مع الجانب الروسي ممن يود العودة، إذ طلبوا منهم تجميع أنفسهم، وتسجيل أسمائهم بقوائم بهدف تأمين عودتهم للمنطقة، لكن إلى الأن لم تعد أي عائلة.

وكانت آخر دفعة من مهجري ريف حمص الشمالي قد وصلت فجر أمس إلى مراكز الإيواء المؤقتة في محافظة إدلب، وريف حلب الغربي، حيث تجاوز عدد مهجري المنطقة الـ 30 ألف مهجر.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا