النظام يعوض جرحى ميليشيا "الدفاع الشعبي" بـ 16 دولارا شهريا

تاريخ النشر: 05.05.2021 | 15:27 دمشق

إسطنبول - متابعات

أقرت حكومة الأسد منح بعض جرحى ميليشيا "الدفاع الشعبي" تعويضا شهريا بقيمة 50 ألف ليرة (نحو 16 دولارا) لمدة 10 سنوات.

ويشمل القرار الذي أقره مجلس وزراء النظام في جلسته الأسبوعية يوم أمس، جرحى تلك الميليشيات المصابين بنسبة عجز بين 40 و65 في المئة.

وتتبع هذه الميليشيات لـ"القوات الرديفة"، التي شكلت بعد اندلاع الثورة السورية عام 2011، لتقاتل مع جيش النظام، دون أن تكون ضمن وحداته رسمياً.

وفي 10 آذار الفائت، أصدرت وزارة الدفاع التابعة لنظام الأسد قراراً برفع المنحة النقدية السنوية التي يوزعها على ذوي القتلى في صفوف قواته إلى 50 ألف ليرة سورية.

وأوضحت الوزارة أن هذه الزيادة التي تمثل 50 ألفاً جاءت لذوي قتلى قوات النظام، وجرحى العجز الكلي، والمفقودين الحاصلين على "بطاقة شرف"، بعد أن كان يمنحهم 10 آلاف ليرة سورية، (ما يعادل ثلاثة دولارات).

كما أصبحت منحة جرحى العجز الجزئي الحاصلين على نسبة عجز 40 بالمئة فما فوق، 30 ألف ليرة سورية (ما يعادل 10 دولارات) بعد أن كانت 6 آلاف ليرة سورية (ما يعادل دولارين).

يذكر أن بشار الأسد، أصدر في آذار 2020، المرسوم التشريعي رقم 5 القاضي بزيادة مرتبات أسر المفقودين والقتلى والمحالين على المعاش الصحي من قوات جيش النظام، وقوى الأمن الداخلي.

وذكرت وكالة أنباء النظام "سانا" أن المبلغ المضاف هو 20 ألف ليرة سورية، كما يشمل المرسوم مصابي قوات النظام وقوى الأمن الداخلي ممن تبلغ نسبة العجز في إصاباتهم 40 في المئة.