المنافذ الحدودية السورية.. رسوم الأردن تؤثر على الصادرات

تاريخ النشر: 28.04.2021 | 10:45 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال مسؤول المنافذ الحدودية في اتحاد شركات شحن البضائع الدولي التابع للنظام، أيمن جوبان، إن الأردن يفرض رسوما مرتفعة على الشاحنات السورية وخاصة عند عبورها إلى مصر أو السعودية، وهذا يؤثر على الصادرات والسيارات السورية.

وأضاف في تصريح لإذاعة "شام إف إم"، أمس الثلاثاء، إن الحكومة الأردنية تفرض رسوماً حسب الوزن ذهاباُ وإياباً وهناك مسافات طويلة تصل إلى مناطق بعيدة كالمدورة والعقبة في الأردن في حال كانت الشاحنات تتجه إلى السعودية.

وتفرض وزارة النقل في حكومة النظام رسوماً على الشاحنات وفق المعادلة التالية: المسافة × وزن السيارة × 10 %، إلا أنه لا يوجد سيارات أردنية تدخل عبوراً من سوريا أو حتى إلى سوريا، خاصة بعد جائحة كورونا.

وأوضح جوبان أن المنافذ الحدودية أعفت السيارات الأردنية من رسم المازوت ورسوم أخرى باستثناء رسم العبور، إلا أن الأردن لا يعامل بالمثل، فيما يخص الرسوم، آملاً أن تخفض الأردن الرسوم على الشاحنات السورية.

وبيّن إلى أن هناك اتفاقيات عربية بخصوص دخول وعبور الشاحنات، ولكن الرسوم تحددها الدول وفق الاتفاقيات بين الدول والأخرى.

وأفاد رئيس جمعية النقل المبرد في دمشق، عبد الإله جمعة، أول أمس الأحد، أن الأردن يفرض رسوماً على الشاحنات السورية بمبالغ باهظة حيث وصلت رسوم دخول الشاحنة الواحدة إلى الأردن بهدف قطعها مسافة 170 كيلو متر ا إلى 6 ملايين ليرة سورية.

وأوضح أنه في حال استأنف العراق مرور الترانزيت مع دول الجوار فإن الشاحنات السورية ستتجه إلى معبر عرعر، وسيتم الاستغناء عن معبر نصيب الحدودي بين الأردن وسوريا، لأن هذا سوف يسهم في توفير  رسوم الجمارك وتذليل كثير من العقبات.