"المصرف المركزي": طرح فئة الـ 5000 وفّر تكاليف الطباعة والتخزين

تاريخ النشر: 15.02.2021 | 09:07 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال أمين سر هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في المصرف المركزي التابع للنظام عمار معروف، إن المصرف المركزي بطرحه فئة الـ 5000 ليرة لم يزد عرض النقد، بل قام بتوفير تكاليف الطباعة والتخزين ونقل الأموال للمواطنين.

وأوضح معروف لإذاعة "شام إف إم" الموالية أنه بدلاً من طباعة 5 أوراق من فئة ال 1000 ليرة، اختصرها المركزي بورقة واحدة، مضيفاً أن بعض المحللين الاقتصاديين يفسرون ما يحصل بطريقة خاطئة.

وأشار إلى أن الأثر الناتج عن طرح الـ 5000 ليرة، وارتفاع سعر الصرف بنسبة 10 بالمئة هو أمر غير منطقي، حيث يرتفع سعر السلع إلى 60 - 70 بالمئة.

اقرأ أيضاً: مصرف سوريا المركزي: نعمل على إعادة سعر الصرف لمستويات "توازنية"

وبيّن معروف أن المصرف المركزي خلال العام الماضي كان نشيط إعلامياً أكثر من السنوات العشر الماضية، وقام بالعديد من الورشات والتقارير للتوضيح للمواطنين.

وأضاف: "إن الإجراءات الأخيرة المتعلقة بضبط سعر الصرف ليست جديدة أو استثنائية، وإنما مستمرة لحماية الليرة، ولكن تم تكثيف الجهود نتيجة وجود حملة على مواقع التواصل الاجتماعي ترافقت مع طرح فئة الـ 5000 ليرة.

وأكد معروف أن سعر الصرف هو نتيجة لأداء حكومي واقتصادي ومالي، ويصب في رقم محدد وفقاً للعرض والطلب. مبيناً أن "مجرد انخفاض سعر الصرف 300 ليرة خلال يوم واحد، هو أمر مهم يدل على عدم التوجه للاتجاه الذي يخطط له".

ووعد معروف بأن نتائج إجراءات المركزي ستكون على أرض الواقع خلال فترة قريبة جداً.

اقرأ أيضاً: "مصرف سوريا" يبدأ التعامل بورقة نقدية من فئة 5000 ليرة سورية|صور

وأصدر مصرف سوريا المركزي في دمشق، أمس الأحد، بياناً طالب فيه المواطنين وأصحاب الفعاليات الاقتصادية بالتصدي لما سمّاه "الشائعات التي تستهدف التهويل للتخلي عن العملة الوطنية".

وجاء في البيان المنشور على حساب المصرف المركزي في فيس بوك، أن المصرف اتخذ "مجموعة من الإجراءات للتدخل في سوق القطع الأجنبي في محاولة إلى إعادة الاستقرار وتحقيق التوازن فيه، وذلك بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية"، بحسب البيان.

وقالت وزيرة الاقتصاد السابقة في حكومة النظام، لمياء عاصي، السبت، إن هناك عدة عوامل أدت إلى ارتفاع الأسعار الأخير، لكن العامل الأهم هو طرح فئة الـ 5 آلاف ليرة سورية.

وانتقدت عاصي قبل أيام التصريحات اليومية لحكومة النظام، مؤكدةً أنها مؤشر على تراجع موارد الدولة، واعتبرت أن الإجراءات التي تتخذها هذه الحكومة في تعاملها مع الأزمة الاقتصادية والمعيشية، تشجع على مزيد من الفوضى في الأسواق.

اقرأ أيضاً: ارتفاع الأسعار سبق طرح الـ 5000 و"المركزي" يدرس طباعة الـ 10000

اقرأ أيضاً: وزيرة اقتصاد سابقة: أهم عامل لارتفاع الأسعار هو طرح فئة الـ 5000