الفصائل تصد هجمات النظام على جبهات ريف درعا الشرقي والمدينة

تاريخ النشر: 30.06.2018 | 10:06 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

تمكنت فصائل الجيش الحر من استعادة السيطرة على بلدة جبيب في ريف درعا الشرقي بعد ساعات من سيطرة قوات النظام عليها، في حين ما زالت محاولات قوات النظام للتقدم على الزمل والقاعدة الجوية غرب مدينة درعا مستمرة بدون توقف.

وقال مراسل تلفزيون سوريا بأن الوضع في بلدة جبيب شهد صباح اليوم هدوءاً نسبياً بعد تمكن الفصائل من استعادة السيطرة عليها، وأعلنت غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري عن تدمير دبابتين لقوات النظام في البلدة.

أما على محاور القتال حول مدينة درعا والتي لم تتوقف فيها قوات النظام والميليشيات الإيرانية من محاولتها للتقدم نحو القاعدة الجوية ومنطقة الزمل غرب المدينة، فقد أعلنت غرفة العمليات المركزية عن تدمير 3 دبابات وسيارة لقوات النظام، منذ مساء أمس وحتى صباح اليوم، وذلك بعد أن أعلنت يوم أمس تدميرها دبابتين، حيث يريد النظام فصل ريفي درعا الغربي والشرقي عن بعضهما في حال تمكن من السيطرة على القاعدة والوصول إلى الحدود الأردنية.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا أن فصائل المعارضة ما زالت تتمكن من صد اقتحام قوات النظام على الزمل والقاعدة الجوية، موضحاً أن هجمات النظام ما زالت مستمرة منذ 4 أيام وحتى صباح اليوم، وطال القصف الجوي والمدفعي من قبل قوات النظام كامل المنطقة المحيطة بمدينة درعا.

ويقدر ناشطون يعملون في مجال الإغاثة الإنسانية أعداد النازحين على الحدود الأردنية وقرب الجولان إلى أكثر من 200 ألف شخص، يعانون أسوأ الظروف الإنسانية لليوم العاشر على التوالي، وذلك لعدم دخول المساعدات الأممية، وإغلاق الحدود من قبل الأردن وإسرائيل.

يشهد الجنوب السوري - محافظة درعا على وجه الخصوص – منذ أكثر من نحو أسبوعين، حملة عسكرية واسعة لـ قوات النظام تترافق مع قصف مدفعي وصاروخي "مكثّف" إضافة لـ قصف جوي "روسي" -  لـ أول مرة - منذ تطبيق اتفاق "تخفيف التصعيد" في الجنوب السوري، بشهر تموز عام 2017، ما أسفر عن وقوع عشرات الضحايا المدنيين بينهم نساء وأطفال.

مقالات مقترحة
إصابتان و79 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و61 إصابة جديدة معظمها في دمشق وطرطوس واللاذقية
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية