الـ "يونيسيف" أكثر من 60 ألف طفل نزحوا من إدلب خلال أسبوعين

تاريخ النشر: 24.12.2019 | 21:00 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" اليوم الثلاثاء، أن أكثر من 60 ألف طفل نزحوا من مناطق شمال غربي سوريا، بسبب القتال وأعمال العنف المتصاعد خلال الأسبوعين الأخيرين.

جاء ذلك على لسان تيد شايبان المدير الإقليمي لـ "يونيسيف" بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقال شايبان "لقد أدت أعمال العنف التي اندلعت مؤخرا، في المناطق المكتظة بالسكان في معرة النعمان، جنوب مدينة إدلب، إلى دفع الآلاف من الأسر إلى الفرار شمالاً".

وأضاف شايبان "منذ 11 كانون أول الجاري، نزح أكثر من ١٣٠ ألف شخص، بينهم أكثر من ٦٠ ألف طفل، من جنوب إدلب وشمال حماة وغرب حلب بسبب القتال المتصاعد".

وأشار المسؤول الأممي إلى أن أكثر من 65 طفلاً قتل أو جرح خلال الشهر الجاري، نتيجة العنف المتصاعد شمال غربي سوريا، دون أن يذكر إحصائية مفصلة لعدد القتلى والجرحى.

وتابع شايبان "إن تصاعد العنف والنزوح يحدث في الوقت الذي تنخفض فيه درجات الحرارة في جميع نواحي المنطقة".

وشدد على ضرورة استمرار وصول المساعدات الإنسانية لتوفير المساعدة المنقذة للحياة لمئات الآلاف من الأطفال في الشمال الغربي ومناطق أخرى من سوريا.

يذكر أن فريق "منسقو استجابة سوريا" قال في بيان له اليوم إن أكثر مِن 214 ألف مدني في محافظة إدلب، نزحوا خلال الفترة الممتدة مِن مطلع شهر تشرين الثاني الفائت وحتى الـ 24 مِن شهر كانون الأول الجاري، وذلك في ظل الحملة العسكرية المستمرة لـ روسيا ونظام الأسد على المنطقة.

أقرأ أيضاً... إدلب.. نحو 215 ألف نازح ومناشدات لـ حماية المدنيين

وأطلق فريق "منسقو استجابة" عبر بيانهم، مناشدة إنسانية ودعوة فورية، مُطالبين بتجنيب المدنيين في ريف إدلب الجنوبي والشرقي مِن أي خطر، وإبعادهم عن مناطق الحرب مِن خلال السماح بفرض هدنة في المنطقة عبر تطبيق القواعد الأساسية والإنسانية أثناء الحروب.

وتواصل قوات النظام بدعم جوي روسي تصعيدها العسكري ضد المدنيين في الشمال السوري حيث ارتكبت أكثر مِن مجزرة، راح ضحيتها مئات المدنيين بينهم نساء وأطفال.

مقالات مقترحة
10 حالات وفاة و139 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر