العقدة الحالية للشعر الحديث.. تأملات في واقع القصيدة العربية

العقدة الحالية للشعر الحديث.. تأملات في واقع القصيدة العربية

حداثة
(لوحة: سيروان بران)

تاريخ النشر: 22.09.2022 | 13:44 دمشق

يحمل الشعر لدينا صفةً جميلةً جديراً بها، هي: أبو الفنون والآداب عند العرب، فجذوره ضاربةٌ في العَراقة، كجذور شجرةٍ عملاقة تمتد إلى البعيد البعيد. 

فالشعراءُ الجاهليون الكبار الذين حفظ لنا مَنْجَمُ التراث شِعرَهم المتألق الخصيب كطرفة بن العبد، والأعشى وامرئ القيس، ولبيد، وعمرو بن كلثوم، وعنترة بن شدَّاد، وسواهم، سبقتهم أجيال أخرى من الشعراء ضاعت قصائدهم في رمال الصحراء، وغبار النسيان، ومما يؤكد ذلك ما تداوله نقَّاد الأدب العربي من أن القصيدة الجاهلية المُحْكَمَة المتطورة بنيوياً ومضمونياً، لا يمكن أن تكون وُلدتْ ناضجةً هكذا دفعةً واحدة دون لبناتٍ أولى سبقتها، وكانت ركيزةً لتطورها.

ولعظمة الشِّعر العربي وغِناه، وتنوُّعِ موضوعاته، وتعددِ أشكاله بين القصيدة، والملحمة، والموشح، والمقطوعة الصغيرة، والأناشيد والقصائد المُعدَّة للغناء، ثمَّ ما لحقَهُ من تحديث واعٍ على أيدي مبدعين كبار في القرن العشرين كبدر شاكر السياب، ونزار قباني، ومحمود درويش وغيرهم، لهذه الأسباب نراه ظلَّ الأقربَ إلى نفوس الناس في عصور القراءة التي بدأت تشهد انحساراً متسارعاً مع الأسف، لكنه في العقود الأربعة الأخيرة أو منذ ثمانينات القرن الماضي بدأ يدخل في أزمة أو أصابته عقدة خسرَ بسببها مكانته عند القارئ، لم ينجُ من هذه الأزمة الكبيرة إلا أقلُّه. وللتوضيح أكثر:

الشِّعر هو أولاً، وقبلَ كلِّ شيء -كما يرى الفاهمون له والمشتغلون بنقده-  ثمرةٌ من ثمار الوجدان، أي أنَّ من أهم صفاته أن تشعر بأنَّ ينبوعَهُ القلب، وعليه دمغةُ الصدق، والعاطفة، والانسيابِ الحار الذي يشبه جريانَ الدم في القلوب، وللعقل حضور فيه طبعاً، لكنه حضور مغلَّف بالعاطفة، وأساليب الفن، وليس حضوراً مباشراً.

يضاف إلى ذلك الخيالُ الرشيق المرفرف المُبتَكَر، على أن يكون الابتكار غيرَ مُبالَغٍ فيه، وأعني بذلك خيالاً  يمكن إدراكُه.. يمكن التفاعلُ معه، ويتحقق هذا الأمر حين تكون العلاقة بين أطراف الصور في حدود تعيها مخيلةُ المتلقي، وتنسجم مع احتياجات الحالة التي يتناولها الشاعر، ثم لا بدَّ لهذه الأدوات الفنية كلِّها من أن تكون في خدمة موضوع يهمُّ الجمهور العريض في بلاد متأزمة تنهشها المشاكل المستفحلة، وتسعى للنور والنهوض والحرية، وتحتاج لمن يأخذ بيدها إلى عوالم الجمال والشفافية.

الشاعر اليومَ يلحُّ على نفسه بمسألة الابتكار ويجعلها هدفاً وشاغلاً وهاجساً فإذا به يقع في أحضان الغرابة وتأتي قصائده وعلى وجهها سمات خرقاء

أمَّا معظمُ ما يُكتَبُ في العقود الأربعة المشار إليها وحالياً؛ معظمُه ولا أقول كلُّه، فعجيبٌ غريب، يُشكِّلُ صدمةً للقارئ وصدمةً للشِّعر نفسه، وربما نفوراً من هذا وذاك!

إنه ناتجٌ عن حالة ذهنية، كلُّ ما فيها مفتَعَل! القلبُ في الوراء، وغائبٌ تماماً في بعض النصوص! والقصيدةُ فيها فيزياء وكيمياء وطبوغرافيا ووُرَش للنجارة والحدادة... فيها كلُّ شيء إلا الشِّعر، والموضوع ليس موضوعاً في الغالب، لأن وجود موضوع محدد يحيل إلى الكلاسيكية كما بات يتفذلك المتفذلكون، إنما يحمل النص في داخله أشلاءَ أفكار أو مشاعر، كأنها نثاراتُ غيمٍ بعيد في أصبوحة ضبابية.

الشاعر اليومَ يلحُّ على نفسه بمسألة الابتكار، ويجعلها هدفاً، وشاغلاً، وهاجساً، فإذا به يقع في أحضان الغرابة! وتأتي قصائده وعلى وجهها سماتٌ خرقاءُ، شَوهاءُ، مخيفة، تشبه إلى حدٍّ ما أشكالَ الصبايا اللواتي يتعاملن بإفراط مع أحدث صرعات المكياج، والموضة.

إني أتصوَّره يدخل إلى غرفة عملياته الشِّعرية، فيبدأ بالعَصْوَرة والضغظ على نفسه كي يصطادَ من سماء الابتكار صورةً جديدة أو معنىً طريفاً يُرضي بهما الناقد الذي ينتظره خلف برج المراقبة في إمارته النقدية الحداثوية.

أمَّا القارئ المسكين فإذا خطر له أن يمدَّ يده إلى ديوان شِـعر، فسيجد نفسَهُ أمام برنامج للحزازير الثقيلة الدم، فتزداد جروحُ حياته جرحاً جديداً، ويفتحُ- عندئذ- تنوُّرَ غضبه وشتائمه لا على الشِّعر فقط، بل على الأدب كلِّه، وبصراحة.. صار الشِّعر المعقَّد وبالاً على الأدب برمته، ولعبَ دوراً بارزاً في كراهية الناس للكتب، وإبعادهم عن القراءة.

ولكي لا يظنَّ القارئ أنني عدوٌّ للحداثة أوضحُ بجلاء أنَّ دمي يحمل بطاقةً حداثوية، وروحي كذلك، لكنني مع الحداثة الحقيقية الواعية وضد الحداثة الشكلية الهوجاء التي هي صرعة، ونزوة، كما عليَّ أن أؤكد أمراً آخرَ هو أن ما قلتُه سابقاً من آفات أصابت شِـعرَ اليوم لا يشمل كلَّ مَنْ يحمل صفة شاعر في بلادنا العربية، إذ إنَّ بعض شعرائنا نجا من هذه الآفات، وقدَّمَ شعراً نقياً، متألقاً، مؤثراً، وحداثوياً أيضاً كما تشتهي الحداثة. من هؤلاء مثلاً شاعر وقع ديوانه بالمصادفة تحت يدي، ولن أضع اسم الشاعر أو عنوان ديوانه كي لا أبخس شعراء غيره حقهم. أقتطف هذه الأبيات:

شاخَ انتظاركَ

قل لمن غابوا سلاما

نفدتْ جرارُ العمر

وانفضَّ النَّدامى

واستسلمَ الغيَّابُ للمنفى

أرى روحي على شرفات مَنْ رحلوا

حَمَاما

وأرى الشوارعَ

في مهبِّ الليل أندلساً

أراني في مراياها شآما

وأرى الخُطا

تمضي كخيل العمر،

تنأى

ثمَّ تنسى دربَ عودتَها تماما

أنا- خلفَهم- حجرٌ،

أزاميلُ الحنينِ/

خطاهُمُ

كم أوجعتْ فيَّ الرخاما

أنا واحدٌ

متعددٌ في كلِّ مَنْ رحلوا

أنا البحرُ الذي ذرفَ الغماما

أمٌّ على الشرفاتِ

تنتظرُ السُّعاةَ

لعلهم حملوا- ولو كذباً- سلاما

أنا..

شارعٌ يفضي إلى الذكرى

ونايٌّ بُحَّ من وجعٍ/

قناديلٌ يتامى.

أخيراً، ليت الشاعر العربي الذي نسيَ روحَ الشِّعر ومتطلباتِه، وأسلمَ نفسَه للصرعات والموضه الكاسحة القادمة من مقاهي الشعراء والمتحذلقين فيها، هؤلاء الغائبون الغافلون عن صور الحياة وقاعها وتطلعاتها لدينا؛ ليت ذلك الشاعر يغسل وجهَهُ ووجه قصائده ليصحُوَا، ويعودا إلى شرفة الجمال والصدق التي يحبُّ القارئ أن يراهما فيها.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار