العفو الدولية تعلّق على تطبيع البحرين مع الاحتلال الإسرائيلي

تاريخ النشر: 12.09.2020 | 14:59 دمشق

إسطنبول - وكالات

اعتبرت منظمة العفو الدولية، أنه لا يمكن لأي اتفاق دبلوماسي، أن يغير "الواجبات القانونية لإسرائيل، كقوة محتلة"، في إشارة إلى اتفاق التطبيع بين المنامة وتل أبيب.

وقالت المنظمة، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إنه "يجب أن تشمل أي عملية تهدف إلى سلام عادل ودائم في إسرائيل/ فلسطين: إزالة المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية".

كما يجب أن تشمل عملية السلام، "وضع حد للانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان، وتحقيق العدالة والتعويض لضحايا الجرائم بموجب القانون الدولي"، بحسب المنظمة.

وتابعت "فلا يمكن لأي اتفاق دبلوماسي أن يغير الواجبات القانونية لإسرائيل كقوة محتلة بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ولا أن يحرم الفلسطينيين من حقوقهم ومن الحماية التي يكفلها القانون الدولي".

 

 

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، انضمام البحرين إلى الإمارات في التطبيع مع إسرائيل.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، عن خارجية بلادها، أن ترامب والملك حمد بن عيسى، اتفقا خلال مكالمة هاتفية على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين تل أبيب والمنامة.

يذكر أن الإمارات وإسرائيل كانتا قد وقعتا اتفاقاً على "تطبيع كامل" للعلاقات بينهما برعاية أميركية، في 13 آب الماضي، ودشنت الاتفاقية بأول رحلة جوية بين الدولتين، يوم الإثنين الماضي.

وأصدر رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة،  خليفة بن زايد آل نهيان، في 29 آب الفائت، مرسوماً يقضي بإلغاء "قانون مقاطعة إسرائيل"، ويتيح عقد اتفاقات معها.

 

اقرأ أيضا: بومبيو: الإمارات وإسرائيل سيتحالفان لمنع إيران من تهديدنا