"الصحة العالمية" تحذر من "النزعة القومية" في توزيع لقاحات كورونا

تاريخ النشر: 03.02.2021 | 11:38 دمشق

إسطنبول - متابعات

حذّر المدير العام لـ "منظمة الصحة العالمية"، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، من أن "النزعة القومية في توزيع لقاحات الوقاية من فيروس كورونا تضر بالجميع"، مشيراً إلى أن "ضعف التعاون بين الدول يشكل عائقاً رئيساً أمام تحقيق الانتشار العالمي للتطعيم الضروري لإنهاء الوباء".

وقال غيبريسوس: إنه "على الرغم من العدد المتزايد لخيارات اللقاح، فإن قدرة التصنيع الحالية لا تلبي سوى القليل من المطلوب على مستوى العالم"، وفق ما نقلت عنه مجلة "فورين بوليسي".

وأشار إلى أن "عدم السماح لغالبية سكان العالم بالتطعيم لن يؤدي إلى استمرار المرض والوفيات التي لا داعي لها فحسب، بل سيؤدي أيضاً إلى ظهور طفرات فيروسية جديدة مع استمرار انتشار كورونا وسط السكان غير المحميين".

وأعرب غيبريسوس عن تخوفه من أنّ تقاوم الطفرات الجديدة اللقاح، مشيراً إلى أن "بعض اللقاحات أظهرت ضعف فعاليتها ضد المتغيرات التي تم رصدها لأول مرة في البرازيل وجنوب أفريقيا".

وأوضح أن "اللقاحات استندت إلى الإصدار 1.0 من الفيروس، لكن الفيروسات الجديدة، مثل البرامج، تتطور باستمرار".

وعن مدى توفر اللقاح، قال مدير المنظمة: إنه "في الوقت الحالي، اشترت البلدان الغنية التي تضم 16 في المئة فقط من سكان العالم 60 في المئة من إمدادات اللقاحات في العالم".

ولفت إلى أنّه "في الوقت الحالي، لا توجد جرعات كافية من اللقاح في أي بلد، داعياً إلى المساواة في توزيع اللقاحات باعتبارها الأسلوب الأنسب لتعزيز قدرة المجتمع الدولي على الجائحة".

واعتبر أنّ "الحل الدائم للسيطرة على الوباء هو تطعيم أكبر عدد من الناس في جميع أنحاء العالم بأسرع ما يمكن، وهذا يعني زيادة الإنتاج بشكل جذري"، مشدداً على ضرورة "المشاركة العلنية لتكنولوجيا تصنيع اللقاحات والتنازل المؤقت عن حواجز الملكية الفكرية وتوسيع نطاق العمل التطوعي".

ورأى غيبريسوس، أن "التعاون الدولي بين العلماء أمر ضروري لتطوير اللقاحات، لكن ضعف التعاون بين الدول الآن يمثل عقبة رئيسة أمام تحقيق التلقيح في جميع أنحاء العالم على النطاق المطلوب لإنهاء الوباء".

اقرأ أيضاً: واشنطن تطالب بتحقيق دولي "واضح ومعمق" حول منشأ كورونا

يشار إلى أن فريق محققين تقوده منظمة الصحة العالمية زار، اليوم الأربعاء، مختبراً كبيراً لأبحاث الفيروسات في مدينة ووهان بوسط الصين للبحث عن أدلة على منشأ جائحة "كورونا".

وكان المعهد محوراً لعدد من نظريات تزعم أن تسرباً في المختبر تسبب في أول انتشار لفيروس كورونا بالمدينة في نهاية العام 2019.

ويأمل الفريق خلال تحقيقه الميداني الاطلاع على بيانات المختبرات وسجلاتها، فضلاً عن إجراءات السلامة الخاصة بتخزين العمليات وتحليلها، حيث يحتفظ "معهد ووهان للفيروسات" بأرشيف كبير للتسلسلات الجينية للفيروسات التاجية بشكل عام التي رصدت منذ وباء "السارس" في العام 2003.

اقرأ أيضاً: فريق الصحة العالمية يزور مختبراً للفيروسات في ووهان الصينية

وحتى لحظة إعداد هذا الخبر، بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا على مستوى العالم نحو 104.43 مليون شخص، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الوباء إلى أكثر من 2.26 مليون شخص.

 

 

اقرأ أيضاً: الصين تحكم بالسجن 4 سنوات على صحفية وثقت تفشي كورونا

مقالات مقترحة
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام