الشبيبة الثورية التابعة لـ (YPK) تواصل تجنيد الأطفال في الحسكة

تاريخ النشر: 02.01.2021 | 17:44 دمشق

الحسكة - خاص

أقدمت الشبيبة الثورية التابعة لوحدات حماية الشعب اليوم السبت، على نقل طفلين دون 16 عاماً، في مدينة الدرباسية شمال الحسكة إلى أحد مراكزها، بهدف تجنيدهما في صفوفها.

وأفادت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا، أن مجموعة من الشبية الثورية قامت بنقل الطفلين "رامي سعدون" و"كاوا حداد" في الدرباسية، أثناء وجودهما في إحدى صالات ألعاب الفيديو.

وأضافت المصادر أن الطفلين لا يتجاوز عمرهما الـ 16عاماً، وهما من نازحي رأس العين، وقد تم سوقها للتجنيد في معسكر هوكر القريب من بلدة المالكية شرق الحسكة، في انتهاك صارخ للقوانين الدولية التي تحرم تجنيد الأطفال وتسليحهم والتي وقعت عليها قوات سوريا الديمقراطية.

اقرأ أيضاً: هكذا يتم اختطاف الأطفال والقاصرات في مناطق سيطرة "قسد"

وكانت الشبيبة الثورية قد اختطفت الشهر الماضي الطفلة "ستيرا أحمد شيخوط من أمام مدرستها في مدينة عامودا، بهدف تجنيدها في صفوفها.

اقرأ أيضاً: "الشبيبة الثورية" في مناطق "قسد" تجند قاصراً في صفوفها

ورغم إنشاء الإدارة الذاتية مكاتب تحت مسمى "حماية الطفل في النزاعات المسلحة" ما زالت وحدات حماية الشعب التي تشكل العمود الفقري لـ "قسد" تجند القصر ضمن صفوفها.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا