الرقة.. تعزيزات للجيش الوطني على أطراف عين عيسى

تاريخ النشر: 17.12.2020 | 12:28 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم الخميس، بأنّ فصائل الجيش الوطني السوري أرسلت تعزيزات كبيرة إلى محيط بلدة عين عيسى في منطقة تل أبيض شمال الرقة.

وقالت المصادر إنّ التعزيزات ضمّت قوات مشاة مِن فصائل الجيش الوطني إضافةً لـ مدرّعات وأسلحة متوسطة تتبع للجيش التركي، مشيراً إلى أنّ الفصائل استقدمتها مِن جهة قاعدة قرية "فارس" ومحاور قريتي "صيدا، والشركراك" شمالي عين عيسى.

وتأتي التعزيزات - وفق المصادر - بالتزامن مع اشتباكات متقطعة تشهدها أطراف بلدة عين عيسى بين فصائل الجيش الوطني و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) تركّزت، مساء أمس، على محور قرية "المعلك" شمالي البلدة.

اقرأ أيضاً.. تجدّد القصف والاشتباكات بين "قسد" والجيش الوطني شمالي الرقة

وتأتي عودة الاشتباكات والقصف مجدّداً إلى المنطقة بعد أسبوعٍ مِن تفاهمات بين "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) والقوات الروسيّة وقوات نظام الأسد على إقامةِ نقاط مراقبة مشتركة على أطراف بلدة عين عيسى، مِن أجل وقف تحركات الجيشين التركي والوطني السوري نحو المنطقة.

اقرأ أيضاً.. مستغلين التوتر في عين عيسى.. الروس ونظام الأسد يضغطان على "قسد"

وأشارت المصادر إلى اشتباكاتٍ متقطعة أيضاً تدور بين فصائل الجيش الوطني و"قسد" على محور "أبو رأسين" في منطقة رأس العين بريف الحسكة، وسط قصفٍ مدفعي وصاروخي متبادل بين الطرفين.

ووفق ما رصده موقع تلفزيون سوريا فإن التوتر سائد في معظم محيط منطقة عملية "نبع السلام" (التي تضم مدينتي رأس العين شمال غربي الحسكة ومنطقة تل أبيض شمالي الرقة، إضافةً لـ بلدات وقرى بينهما على الشريط الحدودي)، إلاّ أنّ الوضع أشدّ توتراً في عين عيسى، التي تعد بالنسبة لـ"قسد" خط الدفاع الأول عن مدينة عين العرب (كوباني) الرمزية للمكّون الكردي، إلى جانب كونها عاصمة رئيسية لـ مشروع "الإدارة الذاتية".

اقرأ أيضاً.. تعزيزات كبيرة لـ"قسد" شمالي الرقة.. هل مِن معركة مرتقبة؟

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
تحذيرات من صيف أكثر حرارة وجفافاً في تركيا
انخفاض سعر صرف الليرة التركية إلى 15.65 مقابل الدولار
لماذا ترفض تركيا انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو؟
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟