الدول الضامنة تبحث الملف السوري في أستانا الأسبوع المقبل

تاريخ النشر: 19.11.2018 | 10:11 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

تجتمع الدول الضامنة لاتفاق "أستانا"، (تركيا وروسيا وإيران) الأسبوع المقبل في العاصمة الكازاخستانية أستانا، لبحث التطورات في الملف السوري، وسط خرق قوات النظام لوقف إطلاق النار في إدلب الذي تم التوصل إليه في اتفاق "سوتشي حول إدلب".  

وقال وزير الخارجية الكازاخي خيرت عبد الرحمنوف إن الدعوة وجهت للأمم المتحدة والأردن لحضور الاجتماع في 28 و29 من الشهر الجاري بصفة مراقبين.

ويحضر الاجتماع ممثلون عن المعارضة السورية ونظام الأسد لبحث وقف إطلاق النار في الأراضي السورية وسبل الحل السياسي.

وشهدت الساحة السياسية السورية تحركات سياسية دولية عدة كان آخرها قمة إسطنبول الرباعية التي جمعت بين تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا، وشددت القمة على أهمية وقف إطلاق النار في سوريا، ومواصلة قتال "المتشدّدين"، ورفض استخدام الأسلحة الكيماوية.

كذلك أبرم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين اتفاقا حول إدلب في 17 من أيلول الماضي في مدينة سوتشي الروسية، نصَّ على وقف إطلاق النار في المنطقة وإنشاء منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة المعارضة وقوات النظام بإشراف روسي تركي.

وفي كانون الثاني من العام الماضي 2017، عقد الاجتماع الأول في العاصمة الكازاخية أستانا، برعاية تركية روسية، ومشاركة إيران والولايات المتحدة ونظام بشار الأسد والمعارضة السورية المسلحة؛ لبحث التدابير اللازمة لتثبيت وقف إطلاق النار في سوريا، وعقدت الجلسة الأخيرة(العاشرة) من أستانا في 30 تموز الماضي 2018. 

ومنتصف أيلول من العام الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا في الجلسة السادسة، توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد في كامل محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها من محافظات حلب وحماة واللاذقية.