الخزانة الأميركية تفرض عقوبات على شركتين لارتباطهما بحزب الله

تاريخ النشر: 17.09.2020 | 20:33 دمشق

إسطنبول - متابعات

فرضت الخزانة الأميركية ،اليوم الخميس، عقوبات على شركتين لبنانيتين ومسؤول في حزب الله اللبناني، وذلك لارتباطهم بالحزب.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية عبر موقعها الرسمي، إنها "فرضت عقوبات على شركتين مقرهما في لبنان وهما شركة "آرك كونسولتنيع"، وشركة "معمار كونستروكشن"، المملوكتين أو الخاضعتين لحزب الله".

وأضافت الوزارة في بيانها، أن "مكتب مراقبة الأصول الأجنبية شمل بحزمة العقوبات التي فرضها اليوم مسؤول المجلس التنفيذي لحزب الله سلطان خليفة أسعد، لارتباطه بالشركتين".

وأكد وزير الخزانة الأميركية، ستيفن منوشين، أن "الشركات المرتبطة بحزب الله تُمنح عقوداً حكومية، وذلك بسبب استغلال الحزب  للاقتصاد اللبناني والتلاعب بالمسؤولين اللبنانيين الفاسدين في لبنان".

وأشار، إلى أن "أميركا سوف تستهدف حزب الله وأنصاره لاستغلالهم الموارد اللبنانية بشكل فاسد، بهدف إثراء قياداتهم في الوقت الذي  يعاني فيه الشعب اللبناني من خدمات غير كافية".

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عبر حسابة على تويتر، إن "حزب الله يعتمد على الثراء الذاتي الفاسد لدفع أجندته في لبنان، واليوم صنفنا شركتين مرتبطتين بالحزب، ومسؤول واحد متورط في مخططات غير مشروعة".

وأشار إلى أن "شعب لبنان يستحق الأفضل والولايات المتحدة الأميركية سوف تستمر في التصدي للفساد".

اقرأ أيضاً: الخارجية الأميركية: قانون قيصر يعزز تحقيق العدالة للضحايا

اقرأ أيضاً: بومبيو يرحب بنية صربيا إدراج "حزب الله" كمنظمة إرهابية

ووفق الخزانة الأميركية، فأن "حزب الله يتغلغل في جميع جوانب الاقتصاد اللبناني، بما فيها البناء والبنية التحتية، إذ يستفيد الحزب من شركتي (آرك، ومعمار) لإخفاء تحويلات الأموال إلى حسابات الحزب الخاصة".

وكانت الخزانة الأميركية فرضت عقوبات على وزير الأشغال العامة يوسف فنيانوس، لتعاونه مع حزب الله عبر إبرامه عقود حكومية بملايين الدولارات مع هذه الشركات، التي يشرف عليها الحزب، بالإضافة إلى وزير المال السابق علي حسن خليل، في الثامن من أيلول الجاري.

ويُجمد هذا الإجراء أي أرصدة بالولايات المتحدة للمدرجين في "القائمة السوداء" ويمنع بصفة عامة الأميركيين من التعامل معهم.