الخارجية الأميركية: قانون قيصر يعزز تحقيق العدالة للضحايا

تاريخ النشر: 15.09.2020 | 07:15 دمشق

آخر تحديث: 15.09.2020 | 08:35 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكدت وزارة الخارجية الأميركية، أن قانون "قيصر" لحماية المدنيين في سوريا يعتبر "وسيلة أخرى لدعم الحل السياسي للصراع السوري ولتعزيز العدالة لضحايا وحشية نظام الأسد".

وقال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي والمبعوث الخاص إلى سوريا، جويل رايبورن، إن "قانون قيصر لم يغير سياسة الولايات المتحدة في سوريا، ولكنه يقوي الأدوات المتاحة لواشنطن لإيجاد حل سياسي للصراع في سوريا، ويعزز تحقيق العدالة لضحايا نظام الأسد الوحشي".

وأضاف رايبورن، في مقطع مصور نشرته حسابات الولايات المتحدة الناطقة بالعربية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أن واشنطن "ستستمر في الضغط حتى يوافق نظام الأسد على تنفيذ حل سياسي على النحو الذي دعا إليه قرار مجلس الأمن الدولي 2254.

وأشار إلى وجود "خطوات أخرى أيضاً ينص عليها قانون (قيصر) بوضوح، وعلى نظام الأسد تنفيذها، من وقف استهداف المدارس والمستشفيات، إلى إطلاق سراح السجناء السياسيين".

ويأتي حديث رايبورن ضمن حملة أطلقتها واشنطن تحت اسم "حقائق قيصر"، وتمتد لأسبوعين بهدف "شرح العقوبات على نظام الأسد"، وفق ما نقلته الحسابات الأميركية الرسمية.

وكان قانون "قيصر" للعقوبات الأميركية على نظام الأسد، دخل حيز التنفيذ في 17 من حزيران الماضي، وطالت العقوبات حتى الآن عشرات الشخصيات والكيانات في سوريا، من بينها رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وزوجته أسماء الأسد.