الحسكة.. اشتباكات مع YPG على خلفية اختطاف فتاة قاصر

تاريخ النشر: 02.09.2020 | 21:56 دمشق

إسطنبول - خاص

اندلعت اشتباكات، أمس الثلاثاء، بين عناصر "وحدات حماية الشعب - YPG" وأهالي قرية في ريف الحسكة، على خلفية اختطاف "الوحدات" لـ فتاة قاصر مِن سكان القرية.

وقال مصدر مطلع لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ "عناصر YPG (المكّون الأساسي لـ قوات سوريا الديمقراطية/ قسد) اختطفوا فتاة قاصراً (13 عاماً)"، يوم أمس، مِن قرية "هرم شيخو" غربي مدينة القامشلي شمال شرقي الحسكة، أثناء عودتها إلى المنزل.

وحسب المصدر، فإن عناصر "YPG" اقتادوا الفتاة القاصر إلى معسكرات التدريب التابعة لهم، ما دفع أهالي القرية للتوجّه إلى مقر "الواحدات" في مدينة القامشلي مِن أجل مطالبة القيادي في المقر (عزّة بايك)، بالإفراج عن الفتاة فوراً.

وأضاف المصدر أن اشتباكات بالأسلحة الخفيفة اندلعت بين الطرفين وأسفرت عن إصابة أحد عناصر "الوحدات" مِن حرس المقر، قبل أن تتدخل قوة مِن "قسد" وتفض الاشتباك وتتعهد للأهالي بإعادة الفتاة في أقرب فرصة.

وأشار المصدر إلى أنه بعد مغادرة أهالي قرية "هرم شيخو"، اعتقلت "YPG" ستة شبّان مِن أقارب الفتاة (التي اختطفتها وما تزال لديها)، وذلك بتهمة التهجّم على عناصر الأمن التابعين لها في القامشلي.

وسبق أن اختطفت "وحدات حماية الشعب" منذ مطلع العام الجاري، أكثر مِن سبع فتيات قاصرات مِن محافظة الحسكة فقط.

اقرأ أيضاً.. الحسكة.. "قسد" تختطف طفلة لـ تجنيدها إجبارياً

اقرأ أيضاً.. هكذا يتم اختطاف الأطفال والقاصرات في مناطق سيطرة "قسد"

وتعمل الأذرع العسكرية لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD" (الذي يهيمن على قسد)، على إطلاق حملات لـ التجنيد الإجباري تحت مسمّى "واجب الدفاع الذاتي" في جميع مناطق سيطرته، وتشن مِن أجل ذلك حملات دهم واعتقال تشمل الشبّان والفتيات لـ سوقهم إلى الخدمة قسراً.