الجبهة الوطنية للتحرير تسيطر على جبل شحشبو وبلدات قرب دارة عزة

الجبهة الوطنية للتحرير تسيطر على جبل شحشبو وبلدات قرب دارة عزة

الصورة
مقاتلين من الجيش السوري الحر في ريف حلب الشمالي (إنترنت)
03 كانون الثاني 2019
تلفزيون سوريا - خاص

انسحبت هيئة تحرير الشام من القرى التي سيطرت عليها صباح اليوم في منطقة جبل شحشبو شمال غرب حماة بعد اشتباكات عنيفة مع الجبهة الوطنية للتحرير، كما أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير سيطرتها على 3 بلدات بالقرب من بلدة أطمة الحدودية، وذلك تزامناً مع اشتباكات تدور بين الفصيلين في مناطق متفرقة من حلب وإدلب.

وأفادت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا باستعادة الجبهة الوطنية للتحرير كل القرى التي سيطرت عليها تحرير الشام صباح اليوم في جبل شحشبو الواقع بين سهل الغاب شمال غرب حماة وجبل الزاوية جنوبي إدلب، في حين ما زالت الاشتباكات العنيفة تدور بينهما على أطراف بلدة ترملا وعلى بعد مئات الأمتار عنها.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير ظهر اليوم سيطرتها على بلدات صلوة وقاح وقيلة وحاجز "شجرة الكراسي"، بين بلدة أطمة الحدودية ومدينة دارة عزة، وسط أنباء عن مشاركة الجيش الوطني بالمعارك الدائرة في هذه المنطقة إلى جانب الجبهة الوطنية للتحرير.

وتدور اشتباكات عنيفة في بلدة بلنتة بريف حلب الغربي قرب مدينة دارة عزة، حيث أفاد ناشطون محليون بأن الجبهة الوطنية للتحرير دمرت لهيئة تحرير الشام عربة مصفحة ومدفع رشاش من عيار 23 مم وقتلت عدداً من عناصر الأخيرة في هذا المحور.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير في بيان لها يوم أمس الأربعاء، النفير العام لكافة مكوناتها للرد على "اعتداءات هيئة تحرير الشام".

وقالت الجبهة في بيانها إن إعلان النفير العام "جاء بعد سلسلة الاعتداءات الأخيرة التي قامت بها الهيئة واستخفافها بدماء الثوار واستنكافها عن الاحتكام للشرع ومقامرتها بالمصالح العليا للثورة السورية".

ومن جهته، دعا المجلس الإسلامي السوري اليوم الخميس في بيان له، فصائل الجيش الحر إلى "الوقوف صفا واحدا" بهدف قتال هيئة تحرير الشام، معتبراً الأخيرة فصيلا معتديا ويجب "دحره".

شارك برأيك