البيت الأبيض: سنحمي الأكراد والمسيحيين بعد الانسحاب من سوريا

تاريخ النشر: 31.01.2019 | 10:01 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قالت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنها ستعمل على حماية الأكراد والمسيحيين في الشمال السوري، حتى بعد انسحاب القوات الأميركية الداعمة لقوات سوريا الديمقراطية من تلك المناطق.

وتابعت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض في لقاء على شبكة (سي إن إن)، "الولايات المتحدة ستعمل على حماية الأكراد والمسيحيين في الشمال السوري من أي ضرر، حتى بعد انسحاب قواتنا من تلك المناطق"، مشيرة إلى أن بلادها تتواصل مع أنقرة بهذا الشأن.

وكانت واشنطن قد طالبت أنقرة بحماية الأكراد في سوريا ومنع تعرضهم للقتل بعد انسحاب القوات الأميركية، في حين دعت تركيا واشنطن إلى التمييز بين "قوات سوريا الديمقراطية" وبين المدنيين الأكراد، رافضة المخاوف الأميركية بشأن ذلك.

وفي كانون الثاني الجاري قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال لقاء على موقع "نيوز ماكس" حول الوضع في الشمال السوري إن "الأهمية هي لضمان ألّا يقتل الأتراك الأكراد، ولحماية الأقليّات الدينية في سوريا. كلّ هذه الأمور لا تزال جزءاً من المهمّة الأميركية".

يذكر أن ترمب قرر في 19 من كانون الأول الماضي سحب قوات بلاده مِن سوريا، موضحّاً أن ذلك القرار جاء بعد أن تم القضاء على تنظيم "الدولة" في سوريا، وهو سبب وجود قواته هناك.

وأسفرت تغريدة لترمب حول إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا الشهر الجاري، عن مباحثات بين أنقرة وواشنطن وموسكو بهدف ملء الفراغ بعد انسحاب القوات الأميركية من شمال وشرق سوريا. 

وتنسق الولايات المتحدة مع تركيا لتمهيد انسحاب قواتها من سوريا، حيث اتفق مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون على التعاون مع أنقرة فيما يتعلق بتشكيل المنطقة الآمنة المزمع إقامتها في الشمال السوري. 

 

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام