البنتاغون: لن تشارك قواتنا البرية في إقامة المنطقة الآمنة بسوريا

تاريخ النشر: 19.10.2019 | 12:09 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أكد وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر يوم أمس الجمعة بأن الولايات المتحدة تواصل انسحابها من شمال سوريا ولن يشارك أي جندي أميركي في إقامة "المنطقة الآمنة" بين تركيا و"قسد".

وقال إسبر للصحفيين "لن تشارك قوات برية أميركية في فرض المنطقة الآمنة، لكن سنظل على اتصال مع تركيا وقوات سوريا الديمقراطية".

ولفت وزير الدفاع الأميركي إلى أنه تحدث مع نظيره التركي خلوصي أكار وجدّد مطالبه بضرورة التزام أنقرة باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين البلدين يوم الخميس الفائت.

وفي السياق نفسه أكد مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية لوكالة رويترز أنَّ الولايات المتحدة ستواصل المراقبة الجوية في شمال سوريا لمراقبة السجون التي تؤوي مقاتلي تنظيم الدولة.

وكشف الرئيس التركي رجيب طيب أردوغان يوم أمس الجمعة عن عزم بلاده إقامة 12 موقعَ مراقبة في أنحاء شمال شرق سوريا، وأكد أن "المنطقة الآمنة" المزمعة ستمتد إلى أبعد بكثير مما قال مسؤولون أميركيون إنه مشمول باتفاق هش لوقف إطلاق النار.

ويوم الخميس الفائت، توصلت تركيا والولايات المتحدة الأميركية لاتفاق يقضي بتعليق عملية "نبع السلام" في الشمال السوري مقابل إنشاء منطقة آمنة، ورفع العقوبات عن أنقرة، وانسحاب قوات سوريا الديمقراطية بعمق 32 كم من الحدود التركية.

وجاء في البيان الأميركي التركي المشترك أن المنطقة الآمنة شرق نهر الفرات، "ستكون تحت سيطرة القوات المسلحة التركية وسيعمل الجانبان على زيادة التنسيق لتنفيذ جميع الجوانب المتعلقة بها".