الاحتلال الإسرائيلي يواصل قصفه غزة مستهدفاً المباني السكنية

تاريخ النشر: 13.05.2021 | 15:58 دمشق

إسطنبول - وكالات

تواصل مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي، الخميس قصفها لأهداف، في مناطق متفرقة من قطاع غزة.

وقال مراسل الأناضول إن طائرات الاحتلال شنت خلال الساعات الماضية غارات متعددة، على أهداف في مدينة غزة وشمالي ووسط القطاع.

وأفاد المراسل بأن الطائرات الإسرائيلية استهدفت منزلاً في حي الشيخ رضوان شمالي مدينة غزة. كما قصفت هدفاً آخر في غربي المدينة، مما أدى إلى تصاعد دخان كثيف من المكان.

وفي شرق مدينة غزة، أوضح المراسل أن الطائرات استهدفت موقعا في حي الشَعَف.

وفي شمال القطاع، قصفت الطائرات الإسرائيلية منزلاً في منطقة "جباليا النَزَلة"، وآخر في حي "مشروع بيت لاهيا".

وفي المحافظة الوسطى، استهدفت طائرات الاحتلال مواقع بمخيم البريج للاجئين بعدة صواريخ، وعُرف من بين الأهداف مقر بنك البريد الحكومي.

وصباحا، قصفت الطائرات عمارة مدنية مكوّنة من 5 طوابق، تضم مكاتب ومحال تجارية، وشققا سكنية.

وفي مدينة رفح، جنوبي القطاع، قصفت المقاتلات الحربية -صباح اليوم-بنكي "الوطني"، و"البريد" (يتبعان لحركة حماس)، الكائنين في عمارة الدوحة.

كما أفاد مراسل الأناضول، بأن الطائرات الإسرائيلية استهدفت موقعا يتبع لكتائب القسام، الجناح المسلّح لحماس، قرب الحدود الفلسطينية-المصرية.

ومنذ مساء الإثنين، تشن مقاتلات جيش الاحتلال الإسرائيلي سلسلة من الغارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة، أسفرت عن سقوط 69 فلسطينيا، بينهم 17 طفلاً و7 سيدات، في حين أصيب أكثر من 400 آخرين بجروح مختلفة، وفق مصادر طبية.

وتسببت الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس ومحاولات بسط السيادة الكاملة عليها، بانتقال التوتر إلى قطاع غزة، واندلاع جولة القتال الحالية التي بدأت مساء الإثنين الفائت.

ومِن أبرز الانتهاكات الإسرائيلية التي تسبّبت بالاحتقان الحالي، صدور قرارات قضائية إسرائيلية بإخلاء 12 منزلاً فلسطينياً في حي "الشيخ جراح" - أحد أحياء القدس الشرقية - مِن قاطنيها وتسليمها لمستوطنين يهود.

وأول أمس الثلاثاء، تطوّرت الأمور بشكل كبير و"غير مسبوق" عقب لجوء قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى سياسة تدمير الأبراج السكنية في قطاع غزة، ما دفع كتائب القسّام - الجناح العسكري لـ حركة حماس - إلى إطلاق عشرات الصواريخ نحو المستوطنات الإسرائيلية، وصولاً إلى "تل أبيب".