"الاتحاد الديمقراطي" يؤكد استعداده للحوار مع نظام الأسد

تاريخ النشر: 22.07.2021 | 10:33 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكد عضو هيئة الرئاسة المشتركة لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي"، آلدار خليل، استعداد حزبه للحوار مع نظام الأسد، مشدداً على الحزب لن يكون طرفاً مع أي قوى خارجية موجودة في سوريا كإيران والولايات المتحدة.

وقال خليل، خلال لقاء عقده في مدينة القامشلي أول أمس الاثنين، إن "حل الأزمة السورية يأتي بالحوار السياسي، والإدارة الذاتية مستعدة دائماً للجلوس مع حكومة النظام لحل الأزمة السورية"، وفق ما نقل عنه موقع "روسيا اليوم".

وأشار إلى أن "قوى خارجية إقليمية ودولية توجد في سوريا وفقاً لمصالحها السياسية"، مشيراً إلى أن هناك صراعاً فيما بينها، لكن حزبه لن يكون جزءاً من هذا الصراع، وفق تعبيره.

وأضاف خليل أن "حزب الاتحاد الديمقراطي لن يقف مع أي طرف منهم، سواء الولايات المتحدة أو إيران أو حكومة النظام"، مشدداً على استعداد الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا "لكل شيء من أجل ضمان حماية الشعب وحريته".

وطالب جميع القوى والأحزاب الكردية بـ "عدم الانجرار وراء مخططات أعداء الشعب الكردي، والالتفاف حول الإدارة الذاتية لتتمكن من تحقيق أهدافها"، لافتاً إلى "استمرار مقاومة الاحتلال التركي والإرهاب".

وقبل أسبوعين، جدد "مجلس سوريا الديمقراطية"، الذراع السياسي لـ "قوات سوريا الديمقراطية"، خلال اجتماع مجلسه الرئاسي في الحسكة، استعداده للحوار مع نظام الأسد إذا كانت لدى روسيا "خطة عملية حقيقية للتعامل مع موضوع العلاقة بين الإدارة الذاتية والحكومة المركزية في دمشق".

كما صرّح الرئيس المشترك لـ "مجلس سوريا الديمقراطية"، رياض درار، أن ثوابت "مسد" في أي حوار يمكن أن يعقد مع النظام هي "أن تكون هناك شراكة حقيقية، وألا يكون هناك استئثار بالسلطة من قبل حكومة النظام".

وفي وقت سابق، رحبت "الإدارة الذاتية" في شمال شرقي سوريا بدعوة وجهها وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إلى إجراء حوار بين الأكراد ونظام الأسد، بشرط "احترام خصوصية مناطق سيطرتها".

 

درعا.. "العودة" يرد على "أيوب" واجتماع موسع في طفس
الخارجية الكندية تدين هجوم قوات الأسد على درعا
تعزيزات جديدة لـ"النظام" شرقي درعا وحركة نزوح في ناحتة
هل نفد لقاح "فايزر ـ بيونتيك" من المشافي التركية؟
حالة وفاة و94 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم سوريا
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا