الاتحاد الأوروبي يحذر.. حياة مئات اللاجئين في البوسنة بخطر

تاريخ النشر: 03.01.2021 | 13:08 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

حذر الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي في البوسنة، السبت، من أن حياة مئات اللاجئين المشردين الذين تقطعت بهم السبل في البوسنة، على الحدود مع الاتحاد الأوروبي، باتت في خطر، مشددا على أن هذا الوضع "غير مقبول إطلاقا".

فمنذ اندلاع حريق في مخيمهم الواقع بالقرب من مدينة بيهاتش البوسنية في 23 من كانون الثاني، بات ألف مهاجر بلا مأوى، في ظل طقس ممطر وشديد البرودة.

اقرأ أيضا: تقرير يكشف عن العنف الممارس بحق المهاجرين على حدود أوروبا

وقال الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي في البوسنة، يوهان ساتلر، إثر اجتماع مع وزير الأمن البوسني، سيلمو شيكوتيك، إن "الوضع غير مقبول على الإطلاق". وأضاف "إن أرواح مئات الأشخاص وحقوقهم الأساسية في خطر شديد".

وكانت فرق المنظمة الدولية للهجرة، التي تدير مخيم ليبا، قد انسحبت منه في الآونة الأخيرة بسبب عدم توافر الشروط اللازمة لإيواء السكان خلال فصل الشتاء. فالمخيم الذي افتُتح في إبريل لم يكن متصلا بشبكة الكهرباء ولم تكن فيه مياه جارية.

وقالت الشرطة إنه على إثر ذلك، أضرم المهاجرون أنفسهم، على ما يبدو، النار في المخيم، احتجاجا على انسحاب المنظمة الدولية للهجرات منه.

اقرأ أيضا: آلاف اللاجئين في الجزر اليونانية يعانون من أزمات نفسية

والتقى ساتلر بالوزير البوسني مع سفراء النمسا وألمانيا وإيطاليا في البوسنة، وفقا لبيان صادر عن وفد الاتحاد الأوروبي في سراييفو.

وركز النقاش على ضرورة إيجاد "حلول عاجلة لوضع مقلق للغاية"، حسب المصدر نفسه.

وتطالب المفوضية الأوروبية التي تمول تشغيل مراكز استقبال عدة مخصصة للمهاجرين في البوسنة، وكذلك المنظمة الدولية للهجرات، بإعادة افتتاح مركز في مدينة بيهاتش، لكن السلطات البلدية والكانتونية تعارض ذلك.

وكان هذا المركز الذي أقيم داخل مصنع مهجور، قد أُغلق أوائل تشرين الأول بضغط من السكان.

وفي محاولة منها للتخفيف من حدة هذه الأزمة، نشرت الحكومة عناصر الجيش الذين عمدوا إلى نصب خيام في موقع المخيم المحترق، لكن يبدو أن اللاجئين لا ينوون استخدامها لأنها لن تكون مزودة بوسائل تدفئة أو مياه جارية.

اقرأ أيضا: خفر السواحل اليوناني يعثر على 13 لاجئاً سورياً وينتشل جثة

وفشلت أيضا محاولة لنقلهم إلى ثكنة في جنوب البلاد، يوم الأربعاء، بسبب عدم التوصل إلى اتفاق سياسي.

وفي مؤشر آخر على اعتراضهم على الوضع، رفض اللاجئون يومي الجمعة والسبت تلقي الوجبة الوحيدة التي توزعها عليهم منظمة محلية غير حكومية مع الصليب الأحمر، بحسب ما قال المسؤول في الصليب الأحمر، سلام ميدزيتش، للتلفزيون الحكومي "أف تي في".

ويوجد حاليا في البوسنة نحو 8500 مهاجر يريدون الوصول إلى أوروبا الغربية، ويعيش زهاء 6 آلاف منهم في مراكز استقبال، في حين أن ما بين 2500 و3000 ليس لديهم أي مأوى، حسب المنظمة الدولية للهجرة.

 

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين