الإمارات تبدأ تطبيعها مع نظام الأسد عبر معبر نصيب

تاريخ النشر: 26.12.2018 | 16:12 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

بدأت دولة الإمارات العربية المتحدة التطبيع مع نظام الأسد، بإرسالها أول قافلة تجارية متوجهة نحو لبنان مرورا بالأراضي السورية عبر نصيب الحدودي مع الأردن.

ويأتي ذلك وسط استعداد الإمارات لإعادة فتح سفارتها في العاصمة دمشق، تطبيعا للعلاقات السياسية مع النظام بشكل رسمي، حيث بدأ النظام بإزالة الأسلاك الشائكة من أمام مبنى السفارة.

وقالت صحيفة "البيان" الإماراتية إن قافلة شاحنات محملة بالسلع الغذائية والسيارات انطلقت من ميناء "جبل علي" ومن المنطقة الحرة في الإمارات باتجاه معبر نصيب - جابر الحدودي بين  سوريا والأردن.

وأشارت الصحيفة إلى أن رحلة القافلة من الإمارات إلى لبنان عبر الأراضي السورية استغرقت 6 أيام بعد أن كانت تستغرق حوالي 24 يوماً، قبل سيطرة نظام الأسد والميليشيات الموالية له على المنطقة الجنوبية.

وتستعد موانئ دبي إلى إنشاء "ممر توريد" بطول 2500 كيلومتر بين المنطقة الحرة في دبي ومعبر نصيب-جابر الحدودي، الذي تم افتتاحه رسميا منتصف تشرين الأول الماضي.

حيث اتفق الأردن والنظام على استئناف حركة النقل البري للركاب والبضائع بموجب أحكام اتفاقية النقل البري الموقعة بين الطرفين عام 1999 ومذكرة التفاهم الموقعة عام 2009.

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"