الإدارة الأميركية "تعلّق" مبيعات الأسلحة إلى دولتين عربيتين

تاريخ النشر: 28.01.2021 | 06:40 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين أنهم يراجعون بدقة الوعود التي قطعتها إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب، للدول العربية مقابل تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وشدد على أن قرارات بيع الأسلحة في هذا السياق، عُلّقت لفحص ما إذا كانت تتواءم مع الأهداف الاستراتيجية للولايات المتحدة أم لا.

جاء ذلك في أول مؤتمر صحفي لـ بلينكين بعد تسلمه مهام عمله رسمياً وزيراً للخارجية الأميركية، إذ أجاب عن عدد من الأسئلة المتعلقة بالأجندة السياسية للولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: جيفري: يجب على بايدن عدم تغيير سياسة ترامب في الشرق الأوسط

ورداً على سؤال بخصوص موافقات بيع الأسلحة التي قدمتها الإدارة الأميركية السابقة للإمارات والسعودية، قال بلينكين إنهم يدعمون عملية التطبيع بين إسرائيل والدول العربية، وسيساهمون فيها إذا لزم الأمر.

وتابع: "في الوقت نفسه، نريد أن نتأكد من أننا نفهم تماماً الوعود التي قُطعت لتحقيق هذه الاتفاقيات، وهذا ما ندرسه الآن".

وأشار إلى أنه "عندما يتعلق الأمر بقرارات بيع الأسلحة، فإن الإدارات المعينة حديثاً هي بشكل عام تسعى لمراجعة تلك القرارات لمعرفة ما إذا كانت ستساهم في الأهداف الاستراتيجية والسياسة الخارجية. وهذا ما نفعله بالضبط".

وكانت الإمارات مع البحرين وقعتا في منتصف أيلول 2020، على اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، في احتفال جرى بالبيت الأبيض بمشاركة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، وسط رفض فلسطيني واسع. ولاحقا، أعلنت السودان والمغرب، عن تطبيع علاقاتهما مع إسرائيل.

اقرأ أيضاً: أجندة إسرائيلية مزدحمة للعلاقة مع بايدن

مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
كورونا.. 7 وفيات و1418 إصابة شمال غربي سوريا
دمشق.. 100% نسبة إشغال أسرة العناية المشدّدة لمرضى كورونا
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا