الأمطار تحل "ضيفاً ثقيلا" على النازحين السوريين بإدلب|صور

تاريخ النشر: 16.01.2021 | 15:55 دمشق

آخر تحديث: 19.01.2021 | 09:48 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

ضربت الأمطار الغزيرة مخيمات النازحين في ريف إدلب مجددا، وتشكلت برك الوحل في مساحات واسعة بين الخيم.

وقال مدير فريق "منسقو الاستجابة المدنية في الشمال السوري" محمد حلاج، للأناضول إن الأمطار غمرت 23 مخيما في المنطقة.

اقرأ أيضا: شح المياه والخدمات يفاقم أزمة كورونا في مخيمات إدلب العشوائية

 

20210116_2_46393311_61617258.jpg
الأناضول

 

وأضاف أن الأمطار تسببت بأضرار مادية لنحو ألف عائلة في عدد من المخيمات.

كما ناشد الحلاج المنظمات الناشطة بالمنطقة لإغاثة النازحين المتضررين بالسرعة القصوى.

من جانبه، أوضح النازح "أبو أحمد" أنه لم يكن لديهم مكان لينزحوا إليه، فاضطروا لنصب خيمتهم في أرض ترابية زراعية.

اقرأ أيضاً: ألمانيا تقدم دعماً بقيمة 20 مليون يورو لمواجهة الشتاء في سوريا

وأضاف أنه عندما تهطل الأمطار تتحول أرضية المخيم بكامله إلى وحل، ما يؤدي إلى انقطاع كل الطرقات فيه.

 

20210116_2_46393311_61617266.jpg
الأناضول

 

بدوره، أكد النازح خالد عثمان، أنهم يعيشون في ظروف صعبة للغاية. وأردف أنه مع هطول الأمطار تتقطع كل الطرقات في المخيم، وأن الخيام لا تقي سكانها البرد والمطر والرياح.

اقرأ أيضاً: "قرية ملهم".. مساكن بديلة عن خيمة النزوح شمالي سوريا

وخلال السنوات الماضية نزح ملايين المدنيين إثر قصف النظام وروسيا لمدنهم، إلى المناطق القريبة من الحدود السورية التركية، حيث اضطرت مئات آلاف العائلات للسكن في خيام بعد ما عجزوا عن تأمين بيوت تؤويهم.

 

20210116_2_46393311_61617269.jpg
الأناضول

 

وتعاني المخيمات المذكورة من انعدام البنية التحتية، فضلا عن تحولها لبرك من الوحل خلال فصل الشتاء، حيث تبدأ الخيام بتسريب مياه الأمطار بعد تعرض أقمشتها للاهتراء بسبب حرارة الصيف.

تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا
كورونا.. 7 وفيات و1418 إصابة شمال غربي سوريا
دمشق.. 100% نسبة إشغال أسرة العناية المشدّدة لمرضى كورونا