اكتشاف مقبرتين جماعيتين تضمان نحو 500 رفات في العراق

تاريخ النشر: 13.06.2021 | 16:52 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلنت السلطات العراقية اكتشاف مقبرتين جماعيتين تضمان نحو 500 رفات لضحايا قتلوا على يد "تنظيم الدولة" شمالي البلاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي اليوم الأحد عقده مدير دائرة "شؤون وحماية المقابر الجماعية في مؤسسة الشهداء" الحكومية ضياء كريم في محافظة نينوى شمالي العراق.

وقال كريم إن "السلطات العراقية اكتشفت مقبرتين جماعيتين قرب سجن (بادوش) غرب مدينة الموصل بمحافظة نينوى، تضمان رفات ضحايا قتلوا على يد تنظيم داعش".

وأضاف أنه "تم انتشال أكثر من 123 رفاتاً من أصل 500 في المقبرتين بمشاركة منظمات دولية"، مشيراً إلى أن "هناك مقابر جماعية أخرى أبرزها في موقع الخسفة جنوبي الموصل، ومقبرتين أخريين في تلعفر وسنجار غربي الموصل".

بدوره طالب محافظ نينوى نجم الجبوري خلال المؤتمر الصحفي الأمم المتحدة بتقديم المساعدة للحكومة والمنظمات لوجود مئات المواقع الأخرى في مناطق مختلفة بالبلاد.

وخلف التنظيم عشرات المقابر الجماعية بالمناطق التي وقعت تحت سيطرته، حيث قام بتصفية الآلاف من خصومه ميدانيا ودفنهم في مقابر جماعية.

ووفق تقرير صادر عن بعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" عام 2018، فإنها وثقت وجود 202 من المواقع للمقابر الجماعية لضحايا "داعش"، بمحافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين والأنبار، وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن عدد الضحايا في المقابر الجماعية يتراوح بين 6 و12 ألفاً، إذ لا تزال السلطات المحلية العراقية تستخرج رفات الضحايا تدريجياً.

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على التنظيم باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد، واجتاح "داعش" صيف 2014، ثلث مساحة العراق، قبل أن تشن بغداد حملة مضادة بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، استعادت خلالها أراضيها تدريجيا لغاية عام 2017.

مقترح جديد حول درعا البلد.. والعشائر لعناصر التسويات: "انشقّوا عن الأسد"
مقاتلو درعا يقطعون طريقاً دولياً ويستهدفون مواقع لـ"النظام"
وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة
حالة وفاة و94 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم سوريا
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا