"هيومن رايتس ووتش": في الرقة 9 مقابر جماعية تحوي مئات الجثث

تاريخ النشر: 04.07.2018 | 11:07 دمشق

آخر تحديث: 23.11.2018 | 13:56 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

طالبت "هيومن رايتس ووتش" بدعم مجموعة محلية تعمل للكشف عن مقابر جماعية في مدينة الرقة، وتقديم المساعدة التقنية لها لحفظ الأدلة على جرائم محتملة والتعرف إلى الرفات.

وقالت برايانكا موتابارثي، مديرة قسم الطوارئ بالنيابة في "هيومن رايتس ووتش" أمس الثلاثاء: "في مدينة الرقة 9 مقابر جماعية على الأقل، في كل منها عشرات الجثث إن لم تكن المئات، مما يجعل استخراج الجثث مهمة غير سهلة. دون المساعدة التقنية اللازمة، قد لا توفر هذه الجثث للعائلات الأجوبة التي كانت تنتظرها، ويمكن أن تلحق الضرر أو تدمر الأدلة الحاسمة لجهود العدالة المستقبلية".

وبحسب المنظمة احتجز تنظيم الدولة آلاف الأشخاص خلال سيطرته على المنطقة، من حزيران 2014 إلى تشرين الأول 2017، كما أن آلافا آخرين قُتلوا خلال معركة السيطرة على المدينة، وكثير منهم دفنوا على عجل، أو بقيت أجسادهم تحت الأنقاض.

وخلُصت هيومن رايتس ووتش بحسب التقرير إلى أن عائلات المفقودين أو الذين قتلوا خلال معركة الرقة تفتقر إلى هيئة مركزية أو مكتب، حيث يمكنهم تقديم معلومات حول أقاربهم المفقودين أو الذهاب لتلقي معلومات عنهم.

وقال ياسر الخميس، رئيس فريق الاستجابة الأولية التابع لـمجلس "قسد" للمنظمة إن الفريق يعتقد استنادا إلى ملاحظاته تجاه الإصابات والتقارير الواردة من أفراد العائلات الذين حددوا رفات أقاربهم، أن موقع الرشيد يحتوي على مزيج من ضحايا الغارات الجوية ومقاتلي التنظيم.

وفي حزيران الماضي اكتشف فريق الاستجابة الأولية، مقبرة جماعية في حديقة الحيوان جنوبي مدينة الرقة دُفن فيها مالا يقل عن 300 جثة.

ويتم الكشف عن المقابر الجماعية في مدينة الرقة تباعا عقب سيطرة قسد، إذ عثر "مجلس الرقة المدني" في نيسان الماضي على مقبرة جماعية في وسط المدينة تضم مئات الجثث وتعود إلى فترة سيطرة التنظيم على الرقة.

وتبقى معظم الجثث مجهولة الهوية وتُدفن في مقبرة خاصة قرب المدينة، التي دمرت العمليات العسكرية ضد التنظيم "ثلثيها" بحسب تقارير لمنظمات دولية.

وتسببت المعارك التي سبقت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على الرقة بدمار هائل في المدينة بسبب القصف العنيف من قبل قوات التحالف الدولي والاشتباكات العنيفة التي تخللها استخدام السيارات الملغمة من قبل عناصر تنظيم "الدولة".

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب عمودها الفقري على مدينة الرقة منذ شهر تشرين الأول الماضي بعد طرد تنظيم الدولة بدعم من قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا