اغتيال شقيق رئيس وزراء النظام السابق في درعا

تاريخ النشر: 17.10.2019 | 11:07 دمشق

آخر تحديث: 17.10.2019 | 12:47 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

اغتال مجهولون مساء أمس الأربعاء، قصي نادر الحلقي قائد ومؤسس اللجان الشعبية في مدينة جاسم بريف درعا، وشقيق رئيس وزراء النظام السابق وائل الحلقي.

وأفاد تجمع أحرار حوران أن الحلقي اغتيل بطلقتين في الرأس، خلال وجوده في عيادته غرب الساحة العامة وسط مدينة جاسم.

وأوضح التجمع أن عملية اغتيال الحلقي الذي يعمل أيضاً طبيب أسنان، تمت بواسطة مسدس كاتم للصوت داخل عيادته.

يذكر أن قصي الحلقي على تواصل مباشر مع قوات النظام وخاصة فرع الأمن الجوي بدرعا، بينما يعتبر شقيقه وائل الحلقي رئيس وزراء النظام السابق رجل النظام الأول في ريف درعا الشمالي.

وادّعت مجموعة تسمي نفسها "كتائب جيش الأبابيل" تقول إنها تتبع للجيش السوري الحر ادعت أنها مسؤولة عن اغتيال الحلقي، وأوضحت أن عملية الاغتيال جاءت ثأراً لمدينة الصنمين من الحلقي الذي كان ينفذ تعليمات شقيقه، وينسق مع مخابرات النظام، وتوعدت بمحاسبة العملاء إذا صعّدت قوات النظام ضد الأهالي.

من جانبهم أفاد ناشطون في مدينة درعا أن عملية الاغتيال تأتي في إطار الرد على عمليات الاغتيال والاعتقالات التي تنفذها قوات النظام بحق أبناء المنطقة.

يذكر أن مجهولين اغتالوا أول أمس الثلاثاء المدعو علاء الدين الملحي من مدينة طفس، حيث عثر الأهالي على جثة الملحي الذي يعمل بتجارة الأغنام والمواشي على طريق طفس – المزيريب، فيما عثر أهالي داعل أمس أيضاً على جثة الشاب أسد محمد الحريري على طريق داعل – طفس، وأفادت مصادر محلية أن الحريري يعرف بارتباطه بميليشيا حزب الله اللبناني.