اغتيال أحد أبرز أعضاء "اللجنة المركزية" في درعا

تاريخ النشر: 12.07.2020 | 23:07 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

تعرّض أحد أبرز أعضاء اللجنة المركزية في محافظة درعا، مساء اليوم الأحد، لـ عملية اغتيال نفّذها مجهولون في مدينة جاسم بالريف الشمالي.

وفي تصريح لـ موقع تلفزيون سوريا قال المتحدث باسم "تجمّع أحرار حوران" أبو محمود الحوراني إن مجهولين أطلقوا الرصاص بشكل مباشر على العضو في اللجنة المركزية ياسر إبراهيم الدنيفات (أبو بكر الحسن) وابن عمّه عدنان يوسف الدنيفات.

وأضاف "الحوراني" أن "أبو بكر الحسن" قضى متأثراً بإصابتهِ البليغة التي نُقل على إثرها إلى مشفى الصنمين العسكري شمال درعا، كما قتل أيضاً ابن عمه "عدنان"، الذي كان برفقته.

وحسب "الحوراني" فإن "أبو بكر الحسن" كان ناطقاً باسم "جيش الثورة" سابقاً - أكبر فصائل الجيش الحر في الجنوب السوري -، قبل أن يُصبح أحد أبرز أعضاء اللجنة المركزية في محافظة درعا، وشارك في عملية التفاوض عن مدينة جاسم، إضافةً إلى لقاءاته المتكرّرة مع "الروس" كـ ممثل عن المدينة.

ويعد  ياسر إبراهيم الدنيفات (أبو بكر الحسن) مِن أبرز الأشخاص الذين أثاروا جدلاً واسعاً إثر مشاركته في عملية التفاوض عند سيطرة قوات نظام الأسد على محافظة درعا، والتحوّل الكبير الذي طرأ على مواقفه الشخصية، خاصةً أنه عُرف عنه "التشدّد" خلال فترة سيطرة الفصائل على المحافظة.

وسبق أن شهدت مدينة جاسم، أواخر شهر حزيران الفائت، حالة استنفار لـ شبّان مسلّحين مِن أبناء المدينة، بعد اختطاف مخابرات نظام الأسد لأحد القياديين السابقين في الجيش السوري الحر.

وتتألف اللجنة المركزية في درعا مِن وجهاء وقياديين سابقين في الجيش السوري الحر، وتشكّلت عقب سيطرة نظام الأسد - بدعم روسي - على محافظة درعا، شهر تموز 2018،  وتعمل على التفاوض مع "الروس" و"النظام" في ملفات تخص المنطقة.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار