استطلاع: ما مصير سوريا والسوريين في حال تأهيل "نظام الأسد"؟

تاريخ النشر: 26.01.2019 | 18:51 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نشرت مؤسسة صدى للأبحاث واستطلاع الرأي، استطلاعاً للرأي حول مصير سوريا والسوريين في حال أعاد المجتمع الدولي تأهيل "نظام الأسد" للبقاء في السلطة، لافتةً إلى أن التحركات الدولية والإقليمية خلال العامين الفائتين، تهدف إلى ذلك.

وركّز استطلاع "صدى" على مصير السوريين النازحين في الداخل السوري واللاجئين خارج سوريا، في ظل المسعى الدولي بإعادة تأهيل "نظام الأسد"، الذي يتم بـ تواطؤ بعض الأنظمة العربية، التي تعمل على وأد الربيع العربي خشيةَ أن تطالها شرارته.

وتم الاستطلاع الذي جرى مِن 1 حتى 30 كانون الأول عام 2018، في سبع مدن سوريّة هي (دمشق، حلب، إدلب، درعا، السويداء، الحسكة، حمص) وثلاث مدن تأوي لاجئين سوريين هي (عنتاب، أورفا) في تركيا، والعاصمة الأردنية عمّان.

وحسب مؤسسة "صدى"، فإن العينة شملت ألف استجابة شكّلت نسبة الإناث منها قرابة 40 %، وضمّت أعماراً تتراوح بين الـ 20 و الـ 60 سنة، بهدف الوصول إلى أوسع شريحة عشوائية.

ويأتي هذا الاستطلاع، في ظل التمهيد الدولي والإقليمي - بدعم روسي - لـ تعويم "نظام الأسد" عبر تطبيع العلاقات معه وإعادة العلاقات التجارية والدبلوماسية التي قطعتها معظم دول العالم، منذ اندلاع الثورة السورية في آذار عام 2011، حيث زار الرئيس السوداني (عمر البشير) العاصمة دمشق والتقى بـ"بشار الأسد" في زيارة هي الأولى لرئيس عربي منذ ثماني سنوات، كما أعلنت كل مِن دولتي الإمارات والبحرين إعادة افتتاح سفارتيهما في دمشق وتطبيع العلاقات السياسية مَن جديد مع "نظام الأسد".

يشار إلى أن "نظام الأسد" - بدعم مِن روسيا -، يسعى لـ تعويم نفسه مجدداً وكسب الشرعية العربية والدولية والعالمية، بعد ارتكابه آلاف المجازر بحق الشعب السوري، وتهجير ملايين السوريين بين نازح في الداخل السوري، ولاجئ في دول الجوار وأوروبا وغيرها.

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا