احتجاجا على "تجنيد المعلمين".. إضراب مدرستين في بلدة شمالي الرقة

تاريخ النشر: 03.03.2021 | 15:27 دمشق

إسطنبول - متابعات

أضربت مدرستان في بلدة حزيمة شمالي الرقة، اليوم الأربعاء، احتجاجاً على فرض قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، "تجنيداً إجبارياً" على المعلمين.

وعلّق "مكتب حزيمة التربوي"، لافتات على أبواب مدرستين، ابتدائية وإعدادية، كُتب عليها: "إضراب مدرستي اليرموك (الإعدادية – الابتدائية) عن الدوام وذلك بسبب قرارات قوات سوريا الديمقراطية بفرض التجنيد الإجباري على المعلمين، قسراً".

وأصدرت "الإدارة الذاتية" في وقت سابق قراراً بفصل المعلمين ضمن الفئة العمرية 1990-2001، في حال تهربوا من واجب "الدفاع الذاتي"، حيث عُمم على المجمعات التربوية في الرقة والحسكة ودير الزور، ولم يُنشر على الإعلام لما له من تبعات سياسية تدين "الإدارة".

اقرأ أيضاً: "قسد" تواصل اعتقال المدرّسين والحصيلة تجاوزت الـ 350 مدرساً

وتجاوزت حصيلة المدرّسين الذين اعتقلتهم "قسد" وجنّدتهم في صفوفها 350 مدرّساً في عموم مناطق سيطرتها شمال شرقي سوريا، في حين توقّف نحو 1800 مدرّس عن ممارسة العمل التعليمي حتّى إلغاء قرار التجنيد المفروض بحقّهم.

وكشفت الشبكة السورية لـ حقوق الإنسان - عبر تقرير نشرته في الـ 19 من الشهر الجاري - أن "قسد" اعتقلت منذ بداية العام الجاري حتى تاريخ إصدار التقرير، ما لا يقل عن 61 مدرساً في مناطق سيطرتها شمال شرقي سوريا، بسبب التجنيد الإجباري ضمن صفوفها أو لتدريسهم مناهج تعليمية لا تتبع لها.

وطالب التقرير "قسد" بالكشف عن مصير المختفين قسرياً، وإطلاق سراح المعتقلين تعسفياً وفي مقدمتهم المدرسون، وتأسيس قضاء نزيه ومستقل يحظر على الجهات العسكرية القيام بعمليات الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري، وقدّم توصيات إلى كل من مجلس حقوق الإنسان ولجنة التحقيق الدولية المستقلة والمفوضية السامية لـ حقوق الإنسان، إلا أنّ "الإدارة" أصدرت بياناً ينفي ذلك ويتهم الشبكة بـ"العمالة".

اقرأ أيضاً: ملف التعليم في مناطق قسد بين اعتقالات المعلمين واختلاف المناهج

يشار إلى أنّ "اتحاد المعلمين" الموجود في مناطق سيطرة "قسد" شمال شرقي سوريا يعجز عن مساعدة المعلمين أو رفع أي قضية قانونية تحميهم مِن التجنيد الإجباري، بسبب الارتباط المباشر للاتحاد بـ"الإدارة الذاتية".

image_0.png