إنتاج الحمضيات يتراجع 300 ألف طن خلال 2020 في سوريا

تاريخ النشر: 03.01.2021 | 12:19 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف مدير مكتب الحمضيات في وزارة الزراعة التابعة لحكومة نظام الأسد، سهيل حمدان عن انخفاض طرأ على إنتاج الحمضيات عام 2020، بمعدل 300 ألف طن.

حمدان بيّن، اليوم الأحد، أن الإنتاج قدّر في 2020 الفائت بنحو 800 ألف طن مقارنة مع أكثر من 1.1 مليون طن خلال الأعوام القليلة الماضية، أي بنسبة انخفاض وصلت إلى 25 بالمئة، وفق صحيفة "الوطن" الموالية.

وأكد حمدان أن البرتقال من نوع "أبو صرة" كان أكثر المتضررين من انخفاض الإنتاج، مؤكداً انخفاضه بمعدل 50 بالمئة عن الكميات الإجمالية، وخاصة أن إنتاجه كبير جداً.
وبرر مدير مكتب الحمضيات انخفاض الإنتاج بتأثير العوامل الجوية الحاصلة والرياح هذا العام وتحديداً في أيار، ما تسبب في تساقط الأزهار قبل نضوجها.

وأضاف حمدان أن السوق المحلية لا تستهلك سوى 500 ألف طن في الظروف المثالية، وفق تقديره، مشيراً إلى أن الفائض يتجاوز 300 ألف طن وسط وجود قوة شرائية ضعيفة، وقال إن "كميات الفائض تصدر إلى العراق وروسيا".

وشدد حمدان على تشجيع المزارعين على زراعة أصناف تصديرية كـ (الماوردي والكريفون وأبو صرة)، الأمر الذي ينعكس على الأسعار، مشيراً إلى ارتفاع أسعار السماد بشكل ملحوظ.
وطالب مدير مكتب الحمضيات بضرورة الاهتمام بالتصدير، ما يؤدي إلى رفع الأسعار التصديرية أضعافاً.

ونفى حمدان العزوف عن هذه الزراعة، مشيراً إلى وجود اهتمام بزراعة الحمضيات وخاصة بعد أن اعتبره "تحسناً في الأسعار" خلال عام 2020، وزعم أن المزارع عوض جزءاً من خسائره خلال السنوات الخمس الماضية، معتبراً أن الأسعار جيدة على الرغم من الكلف القليلة لزراعة الحمضيات.

اقرأ أيضاً: أسعار السلع في سوريا ترتفع 18 % بسبب النقل والمحروقات والدولار

وقال "بيع كيلو الحمضيات بـ300 ليرة سورية يعتبر أفضل من كيلو البندورة الذي يباع بـ1000 ليرة، وخاصة أن تكاليف الحمضيات منخفضة مقارنة مع البندورة وغيرها من السلع والمواد التي تتطلب استخدام المبيدات".

ونهاية عام 2020، وقّع وفد تجاري روسي عقوداً واتفاقيات مع رجال أعمال من طرطوس، لتصدير حاويات من الحمضيات والفواكه إلى روسيا، وسط تباين الآراء بسلبية ذلك على الأسعار وإيجابيته على المزارعين.

New-Project-20-1.jpg
وفد تجاري روسي يوقع عقوداً واتفاقيات مع رجال أعمال من طرطوس لتصدير حاويات من الحمضيات إلى روسيا- كانون الأول 2020

وتضمنت العقود تصدير 700 حاوية من الحمضيات والخضار والفواكه السورية إلى جنوب روسيا، وإقامة منشأة لفرز وتوضيب وتعبئة الخضار والفواكه بأنواعها المختلفة في طرطوس.

اقرأ أيضاً: خلال 2020.. أسعار السلع الأساسية في سوريا ترتفع بين 150 إلى 360

 وتتضمن العقود أيضاً، البدء من العام المقبل بإقامة معارض من المنتجات الزراعية السورية في أسواق جنوب روسيا للإسهام في تسويقها.

واعترض سوريون على توقيع عقود تصدير كميات كبيرة من الفواكه والحمضيات إلى روسيا، وعبروا عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن رفضهم تصدير كميات كبيرة من المنتجات الزراعية إلى روسيا؛ لأن ذلك سيؤدي إلى رفع أسعارها محلياً، وسط ارتفاع قياسي بأسعار جميع المواد مقارنة بالدخل العام.

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021